معلومات عن صدام حسين – الرئيس العراقي

معلومات عن الرئيس العراقي صدام حسين

يعتبر صدام حسين رحمه الله عليه أحد الرؤساء الذين سطع نجمهم في جميع أنحاء العالم حتى قبل توليته الرئاسة، فقد قام بالعديد من الأدوار الهامة التي قلبت الموازين السياسية قبل توليته الحكم، وسننطلق الآن في جولة حول معلومات عن صدام حسين هيا بنا.

معلومات عن صدام حسين

صدام حسين رجل علماني إستطاع من خلال حزب البعث السياسي الوصول إلي كرسي رئاسة الجمهورية، وبالرغم من تمتع شعبه في فترة الحكم بثروات النفط إلا أنه اتبع أبشع الطرق من تعذيب وقتل كل من قام بمعارضته، وبعد دخوله في صراع عسكري طويل مع القوات المسلحة التابعة للولايات المتحدة أنتهت حياته بالإعدام.

نبذة عن طفولة صدام حسين

ولد صدام حسين في أبريل عام ١٩٣٧ في العوجة بدولة العراق، عاش طفولة بائسه مع والدته التي كانت تعاني من الاكتئاب الشديد حزنا على والده الذي أختفى قبل ولادته بعدة شهور وموت ابنها الأكبر بعد صراع مع مرض السرطان فلم تكن قادرة على رعاية صدام بشكل جيد، وعندما بلغ ثلاث سنوات أرسل إلي بغداد ليبقي مع عمه خير الله قضى معه عدة سنوات ثم عاد مرة أخري إلي منزل والدته ولكن سرعان ما عاد إلى بغداد بعد تعرضه للإيذاء علي يد زوج والدته، وأثناء عودته للمرة الثانية تقابل مع رجل مسلم سني يدعي طلفة وكان لهذا الرجل تأثير كبير على صدام بسبب حماسه السياسي.

حياة صدام حسين التعليمية والسياسية

في عام ١٩٥٧ التحق صدام حسين بمدرسة الكرخ الثانوية ببغداد، وعندما بلغ عشرون عام أنضم إلى حزب البعث الذي كان يسعى إلى تحقيق هدفه الأيديولوجي وهو وحدة الدول العربية في الشرق الأوسط، قامت مجموعة من أعضاء حزب البعث علي رأسهم صدام حسين بمحاولة اغتيال عبد الكريم قاسم الرئيس العراقي حينذاك وأنتهت محاولتهم بقتل السائق وإصابة الرئيس، قامت الحكومة العراقية بإلقاء القبض علي بعض القتلة وحكمت المحكمة بإعدامهم، أما صدام ومجموعة صغيرة معه استطاعوا الفرار إلى سوريا وبعدها مصر ومن هناك التحق بكلية الحقوق.

توليه صدام حسين السلطة

قامت في العراق عام ١٩٦٣ ثورة رمضان التي استطاعت أن تطيح بحكومة الرئيس قاسم، مما سنح الفرصة امام صدام للعودة مرة أخرى إلى العراق، ولكن قامت الحكومة بإلقاء القبض عليه في العام التالي من عودته كونه شريك في أغتيال الرئيس، ولكنه لم يقف ثابتا بل ظل يشارك في الأحداث السياسية الجارية من داخل السجن، وبحلول عام ١٩٦٦ تم تعيينه نائباً لوزير القيادة الإقليمية، وبعد التخطيط للهرب استطاع الفرار من السجن لتعزيز قوته السياسية في الخارج.

شارك صدام في انقلاب سياسي عام ١٩٦٨ انتهى بتولي أحمد حسن البكر الرئاسة مع تعيينه كنائب للرئيس حاول خلال تلك الفترة أن يثبت أنه سياسي فعال لقيامه بتحديث البنية التحتية والصناعية خاصة المتعلقة بالنفط وكذلك الزراعة والأنظمة الصحية والتعليم، وأهم أعماله تطوير أول برنامج أسلحة كيميائية للعراق مع إنشاء جهاز أمني قوي.

توليه صدام حسين الرئاسة

قام الرئيس بمحاولة توحيد سوريا والعراق عام ١٩٧٩، بعدها أجبر صدام حسين الرئيس على الاستقالة وبالفعل استطاع تولي الرئاسة بدلا منه في شهر يوليو من نفس العام وبمجرد أن بقي رئيسا دعا إلى اجتماع لحزب البعث ألقي حينها القبض على كل معارضيه وحكم عليهم بالخيانة وحول منهم ٢٢ إلى الإعدام.

وفاة صدام حسين

كانت تعتقد حكومة بوش اشتراك صدام حسين في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، بعدها بدأت عمليات تقودها الأمم المتحدة للبحث في مواقع الأسلحة المشتبه بها في العراق، ثم غزا تحالف بقيادة الولايات المتحدة العراق استطاع الإطاحة بالحكومة والجيش ولكن بقي صدام هاربا حتى ديسمبر ٢٠٠٣ تم العثور عليه مختبئًا في مستودع صغير تحت الأرض بالقرب من تكريت وتم نقله إلى قاعدة أمريكية في بغداد لمحاكمته والتي انتهت بالحُكم عليه بالإعدام، ونفذ الحكم ٣٠ ديسمبر ٢٠٠٦ ودفن في العوجة.

وهكذا ينتهي بنا المطاف من عرض معلومات عن صدام حسين الرئيس العراقي الذي لازلت ذكراه قائمة.

المراجع: HistoryBiography

رابط مختصر:

أضف تعليق