معلومات عن ظاهرة الأورورا

أترغب في معلومات عن ظاهرة الأورورا ؟ هنا هو

حاوطت ظاهرة الأورورا أو ما يعرف بالشفق القطبي الكثير من الخرافات والأساطير حيث أشار قدماء الرومان أنها رسائل من الإله، وكذلك في العصور الوسطى اعتبرت أنها دليل على قيام الحروب، وظلت تلك الأساطير موجودة حتى كشف العلم لنا حقيقية هذه الظاهرة وهذا ما سنتعرف عليه من خلال معلومات عن ظاهرة الأورورا.

قائمة: معلومات عن ظاهرة الأورورا

الأورورا هي ظاهرة تحدث نتيجة التصادمات بين جزيئات مشحونة كهربائيًا من الشمس تدخل إلى الغلاف الجوي للأرض، تظهر في المقام الأول من خطوط العرض العالية لنصفي الكرة الأرضية، ويطلق عليها الشفق القطبي في نصف الكرة الشمالي أو الأضواء الشمالية أما في نصف الكرة الجنوبي تسمى أورورا أستراليا أو الأنوار الجنوبية، تظهر في السماء في عدة أشكال أشهرها شكل القوس المكون من مجموعة ألوان تضيء السماء.

أين تظهر الأورورا؟

من أكثر المناطق التي تظهر بها الأضواء التابعة للاورورا هي ألاسكا وشمال كندا وكذلك النرويج والسويد وفنلندا التي خصصت مناطق معينة لمشاهدة هذه الظاهرة أثناء حدوثها، وعادة ما تحدث خلال فترة التوهجات الشمسية، كما يمكن رؤيتها في أقصى الجنوب مثل قمة اسكتلندا وشمال إنجلترا.

الشهور التي تحدث بها ظاهرة الأورورا

تظهر الأنوار التي تدل على هذه الظاهرة بشكل مستمر في الدائرة الشمالية لكن شهور فصل الشتاء مثل أكتوبر ومارس وأبريل عادة ما يكون أفضل وقت لرؤيتها بسبب انخفاض مستويات تلوث الضوء والهواء، وقد تستمر لمدة يومان وتتولى مراقبة النشاط الشمسي الذي يدل علي حدوث هذه الظاهرة وكالة ناسا حيث تصدر تنبيهات للاستعداد لمشاهدة المظهر المذهل الذي تحدث في السماء.

أسباب ظهور الأنوار التابعة ظاهرة الأورورا

تظهر الأنوار نتيجة الاصطدامات بين الجزيئات الغازية في الغلاف الجوي للأرض والجسيمات المشحونة المنبعثة من الغلاف الجوي للشمس.

ألوان ظاهرة الأورورا

  • اللون الأزرق: يظهر اللون الأزرق عندما تصطدم جزيئات النيتروجين المؤين بالإلكترونات النشطة، تنبعث منها الفوتونات التي تكون أطوالها موجية باللون الأزرق أو الأرجواني.
  • اللون الأخضر: يظهر هذا اللون بشكل أقل من اللون الأحمر ولكنه ينتشر أكثر من باقي الألوان، ويحدث بسبب التركيز العالي للأكسجين.
  • اللون الأحمر: ينتج هذا اللون عند تصادم ذرات النيتروجين.

المسميات الأخرى ظاهرة الأورورا

تعدد المصطلحات التي أطلقها المؤرخون القدماء علي الأورورا، ومن ضمن تلك المصطلحات: السماء المشتعلة وشقوق السماء والغيوم المحترقة والتنينات النارية والجيوش أو المعارك السماوية ونيران القديس إلمو، والبعض قد شبهها بالنيازك والمذنبات.

النظريات التاريخية والخرافات والأساطير حول ظاهرة الأورورا

  • الأساطير الإسكندنافية: أشاروا قدماء الاسكندنافيون أن الأورورا هي حرب قائمة في السماء وأن النور المنبعث منها ما هو إلا انعكاس من درع المحاربين.
  • الأساطير اليونانية: ذكر أحد المستكشفين اليونانيون أن الشفق القطبي دليل على حدوث تقلبات مغناطيسية كبيرة بالسماء.
  • الأساطير الرومانية: في عام ١٦١٩ ميلاديا أشار المستكشف غاليليو الروماني أن الأورورا هي إلهة الصباح الرومانية التي تجدد نفسها كل صباح لتطير في السماء معلنة عن وصول الشمس.
  • الأساطير الأسترالية: ارتبط ظاهرة الأورورا عند الأستراليين بالنار، حيث أطلق عليها شعب غرب فيكتوريا أسم بواى بوا بمعنى الرماد، بينما اعتبر شعب جوناى في شرق فيكتوريا أنها حرائق الأدغال القائمة في عالم الارواح.
  • أساطير العصور الوسطى في أوروبا: اعتبر الأوربيون أن الشفق علامة شائعة من الله، كما أفترض المستكشف بنيامين فرانكلين أن الأنوار الشمالية ناجمة عن تركيز الشحنات الكهربائية في المناطق القطبية التي تتسبب الثلوج والرطوبة في تكثيفها.

تحدثنا من خلال سطورنا الماضية حول معلومات عن ظاهرة الأورورا إحدى أغرب وأروع الظاهرات الكونية.

المراجع: LivescienceSpaceCrystalinks

رابط مختصر:

أضف تعليق