معلومات عن كوكب زحل بالعربي

معلومات عن كوكب زحل

يُعد كوكب زحل سادس كواكب المجموعة الشّمسِية من حيث بعده عن الشمس، وثاني أكبر كواكب نظامنا الشمسي، وهو عبارة عن كرة ضخمة يتكون معظمه من الهيدروجين والهيليوم، كما أن لديه نظام مبهر من الحلقات الجليدية، وقد عُرف زحل منذ العصور القديمة، وتم تسمية الكوكب “ساتورن” باللاتيني نسبة إلى إله الزراعة والحصاد عند الرومان.

أهم المعلومات عن كوكب زحل

الحجم

يعد كوكب زحل ثاني أكبر الكواكب في المجموعة الشمسية، حيث يفوقه في الحجم كوكب المشتري فقط، ويبلغ قطر زحل حوالي ٧٥ ألف ميلًا، فهو يساوي تقريبًا ١٠ أضعاف قطر الأرض، وبهذا يعتبر حجم هذا الكوكب أكبر من حجم الأرض بحوالي ٧٥٥ مرة.

الدوران

يدور زحل حول نفسه مرة كل ١٠.٧ ساعة (أي أن اليوم علي كوكب زحل يقدر ب ١٠.٧ ساعة)، وكذلك يدور هذا الكوكب حول الشمس، حيث تستغرق الدورة الكاملة له حول الشمس حوالي ٢٩.٤ سنة أرضية؛ أي أن السنة علي كوكب زحل تساوي ٢٩.٤ سنة علي كوكب الأرض.

وإليك معلومات عن كوكب المريخ بالعربي

يميل محور كوكب زحل بمقدار ٢٦.٧٣ درجة فيما يتعلق بمداره حول الشمس، وهو مشابه لميل محور الأرض البالغ ٢٣.٥ درجة.

التكوين

ظهر كوكب زحل عندما تشكل باقي النظام الشمسي قبل حوالي ٤.٥ مليار عام، عندما قامت الجاذبية بسحب الغاز والغبار ليتكون هذا الكوكب العملاق، ومنذ حوالي ٤ مليارات سنة، استقر زحل في موقعه الحالي في النظام الشمسي الخارجي، حيث أنه الكوكب السادس من الشمس، ويتكون زحل في الغالب من الهيدروجين والهيليوم، مثل كوكب المشتري، وهما نفس المكونين الرئيسيين اللذين يشكلان الشمس.

السطح

لا يمتلك كوكب زحل سطحًا صلبًا مثل الأرض، لكنه مكون من الغاز، لذا لن يكون هناك مكان لهبوط أي مركبة فضائية على زحل، إلا أنها ستكون قادرة على الطيران دون أي ضرر، كما أن الضغط الجوي العالي ودرجات الحرارة العميقة داخل الكوكب تسحق وتذوب وتبخر المركبات الفضائية التي تحاول الهبوط على سطح الكوكب.

الغلاف الجوي

يتكون الغلاف الجوي لزحل في المقام الأول من الهيدروجين (٩٦٪) والهيليوم (٣٪) مع مواد أخرى مثل الميثان والأمونيا والأسيتيلين والإيثان والبروبان، كما تصل سرعة الرياح على هذا الكوكب إلى ١٦٠٠ قدم في الثانية (٥٠٠ متر في الثانية) في المنطقة الاستوائية، في حين أن أقوى رياح على سطح الأرض تصل إلى حوالي ٣٦٠ قدم في الثانية (١١٠ متر في الثانية)، كما أن الضغط الجوي هناك عالي جدًا، ويزداد كلما ذهبنا إلى مناطق أعمق.

وهنا معلومات عن كوكب بلوتو بالعربي

أقمار زحل

بفضل الأبحاث الجديدة التي أجرتها المراصد الأرضية والمركبات الفضائية الآلية الأخرى التي زارت زحل، تبين أن هذا الكوكب العملاق لديه ما لا يقل عن ٨٠ قمرًا، بعضهم أو معظمهم صغير الحجم، بحيث لا يزيد عرض الواحد منهم عن بضعة أميال.

حلقات زحل

يُعتقد أن حلقات زحل عبارة عن قطع من المذنبات والكويكبات وبعض الأقمار المحطمة التي تفككت قبل وصولها إلى الكوكب بسبب جاذبية زحل القوية، وحجم هذه الحلقات يختلف من واحدة لأخري فبعضها في حجم ذرة الملح والبعض الأخر في حجم منزل، ومن المثير للاهتمام أن كل حلقة تدور بسرعة مختلفة حول الكوكب.

واقرأ هنا معلومات عن الظواهر الكونية مُشوّقة

معلومات سريعة عن كوكب زحل العملاق

كثافته منخفضة للغاية، حيث أنه يتكون من غاز الهيدروجين والهيليوم، حتى أن كثافته أقل من كثافة الماء، فإذا وضعنا زحل في محيط ممتلئ بالماء فسيطفو هذا الكوكب فوق سطح الماء نظرًا لخفته.

بعد معرفة خواص هذا الكوكب، يتضح لنا أنه غير مناسب لعيش الكائنات الحية علي سطحه.

المراجع: Nationalgeographic , Nbcnews , Solarsystem

أضف تعليق