ثقفي نفسك عن مرحلة التسنين لطفلك وكيف تُحسني التصرف خلالها

التسنين , صورة

متى تبدأ مرحلة التسنين عند الأطفال؟ وما هي أهم الأعراض المصاحبة له؟

يقول الدكتور “صلاح أبو حطب” الاختصاصي في طب الأسنان: أن مرحلة التسنين تعتبر مرحلة طبيعية في التسلسل الطبيعي لتطور عملية النمو عند الطفل، وبشكل عام هو عبارة عن بزوغ الأسنان من حويصلات عظام الفك داخل الفم بعد شق اللثة.

وتبدأ مرحلة التسنين عند الأطفال بداية من عمر ٥-٧ شهور تقريباً، والذي يكون مصاحباً بأعراض احمرار وتورم أو تضخم خفيف باللثة، كما يكون مصحوباً بأعراض عامة بالجسم، مثل وجود ارتفاع في درجة الحرارة، واسهال، وهزال الجسم وكذلك قلة الوزن، ذلك بالإضافة إلى العصبية المفرطة التي قد تلازم الأطفال في تلك الفترة والبكاء المستمر.

وأخيراً فإن من أهم الأعراض الأخرى، قلة النشاط والحركة عن المعتاد في أغلب الحالات، وأعراض غريبة أخرى مثل شد الأذنين، وعض الأصابع أو أي شيء آخر نتيجة الألم المصاحب لخروج الأسنان، وتنتهي هذه الأعراض بمجرد بزوغ الأسنان بالفم بمكانها الطبيعي.

متى يمكن اعتبار مرحلة التسنين قد تأخرت في الظهور؟

يؤكد الدكتور “أبو حطب” أنه يمكن أن يكون التأخر طبيعياً حتى عمر سنة تقريباً، ولكن حتى يطمئن الأهل يمكن أن يقوموا بعمل صورة أشعة لضمان وجود الأسنان داخل اللثة.

وعادة ما يكون التأخر راجعاً لوجود نقص بفيتامين د، أو نقص بعنصر الكالسيوم بالجسم، وكذلك قد يكون السبب زيادة سماكة اللثة.

ما طرق العلاج المنزلية التي يمكن تخفيف أعراض التسنين بها؟

يقول الدكتور “صلاح” أنه لابد من زيادة وعي الأم حتى تستطيع أن تتعامل مع التطور الطبيعي للطفل، فلابد وأن تكون على دراية بالأعراض المصاحبة للتسنين من ارتفاع درجة الحرارة والإسهال وغيرها من الأعراض التي تم ذكرها.

ومن ثم يأتي دورها في المساعدة على تخفيف آلام التسنين عند الطفل والتي لا تكون هينة أبداً، مثل استخدام “العضاضات” بعد وضعها لمدة ساعة أو ساعتين بالثلاجة؛ حيث تعمل البرودة أيضاً على تخفيف الألم، ذلك بالإضافة إلى وضع قطعة قطن ناعمة مبللة بالماء وعمل تدليك خفيف لمكان بزوغ الأسنان بالفم.

وأخيراً، فلابد وأن تهتم الأم بطبيعة الطعام الذي تقدمه لطفلها، حيث أنه من الطبيعي أن تقل شهية الطفل خلال تلك الفترة، فيجب أن تعوضه بالحليب الطبيعي والأطعمة اللينة التي تحافظ على وزنه خلال هذه المرحلة.

ما هي أكثر أخطاء الأمهات شيوعاً في التعامل مع هذه الفترة؟

يحذر الدكتور “أبو حطب” من استخدام بعض الأمهات لبعض المواد الجافة نوعاً ما في التدليك، فبدلاً من أن تكون محاولة لمساعدة الطفل على التسنين المبكر تكون هذه محاولة لإيذاء الطفل، وكذلك فلا يفضل أبداً استخدام بعض الدهانات المخدرة على اللثة “Lidocaine”، ويمكن استخدام مواد ملطفة للثة تحتوي على عنصر الزنك بدلاً من المواد المخدرة مثل “Baby gel”. كما أنه لابد وأن تقلل الأم من إظهار مشاعر القلق التي قد تجعل الطفل في حالة قلق أيضاً.

رابط مختصر:

أضف تعليق