Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

معلومات هامة عن مرض التوحد

صورة , التوحد , Autism , علامات التوحد

التوحد (ASD) هو باختصار اضطراب في النمو يؤثر على التواصل والسلوك. على الرغم من أنه يمكن تشخيص مرض التوحد في أي عمر، إلا أنه يقال إنه “اضطراب نمو” أي أن الأعراض تظهر من أول عامين من الحياة.

إن الأشخاص المصابين بـ ASD وفقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) وهو دليل تم إنشاؤه من قبل الجمعية الأمريكية للطب النفسي يستخدم لتشخيص الاضطرابات العقلية، لديهم بشكل عام: “صعوبة في التواصل والتفاعل مع الآخرين “. تعتبر التعبيرات المقيدة والحركات المتكررة بعض الأعراض التي تؤذي قدرة الشخص على العمل بشكل صحيح في المدرسة والعمل وغيرها من مجالات الحياة.

يُعرف مرض التوحد بأنه اضطراب “الطيف” لأنه يوجد تباين واسع في نوع وشدة الأعراض التي يعاني منها الأشخاص. يحدث التوحد في جميع الطبقات العرقية والاجتماعية والاقتصادية. على الرغم من أن التوحد يمكن أن يكون اضطرابًا مدى الحياة، إلا أن العلاجات والخدمات المخصصة له يمكن أن تحسن أعراض الشخص وقدرته على العمل. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأنه يجب علي جميع الآباء والأمهات بإجراء فحص التوحد لابنائهم من بداية عمرهم.

علامات وأعراض التوحد

1. يواجه الأشخاص المصابون بـالتوحد صعوبة في التواصل والتفاعل الاجتماعي والتعبير المقيد والسلوكيات والحركات المتكررة.
وسنعرض في القائمة أدناه بعض الأمثلة على أنواع السلوكيات التي تظهر في الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالتوحد. لن يظهر جميع الأشخاص الذين يعانون من التوحد جميع السلوكيات، ولكن معظمهم سيظهرون العديد من السلوكيات.

أ- قد تشمل سلوكيات التواصل / التفاعل الاجتماعي:
1. اتصال العين بمن حوله قليل أو غير ملائم.
2. يميل إلى عدم النظر إلى الناس أو الاستماع إليهم.
3. نادراً ما يتم مشاركة الأشياء أو الأنشطة عن طريق الإشارة إلى الأشياء أو إظهارها للآخرين.
4. عدم الاستجابة أو التباطؤ في الرد على شخص يدعو اسمه أو إلى محاولات شفهية أخرى لجذب الانتباه.
5. يواجه صعوبة في الأخذ والرد أثناء المحادثة.
6. غالباً ما يتحدث بإسهاب عن موضوع مفضل دون ملاحظة أن الآخرين غير مهتمين أو دون إعطاء الآخرين فرصة للرد.
7. وجود تعبيرات الوجه والحركات والإيماءات التي لا تتطابق مع ما يقال.
8. وجود نغمة صوت غير معتادة قد تبدو غنائية أو مسطحة ومماثلة للروبوت.
9. يواجه مشكلة في فهم وجهة نظر شخص آخر أو عدم القدرة على التنبؤ أو فهم تصرفات الآخرين

ب- قد تشمل السلوكيات التقييدية / المتكررة:
1. تكرار بعض السلوكيات أو وجود سلوكيات غير عادية. على سبيل المثال تكرار الكلمات أو العبارات (سلوك يسمى echolalia).
2. الاهتمام الدائم بمواضيع معينة مثل الأرقام أو التفاصيل أو الحقائق.
3. التركيز بشكل كبير على الكائنات المتحركة أو أجزاء من الكائنات.
4. يستاء من التغييرات الطفيفة في الروتين.
5. أن يكون أكثر أو أقل حساسية من الآخرين للمدخلات الحسية مثل الضوء أو الضوضاء أو الملابس أو درجة الحرارة.
6. الأشخاص الذين يعانون من التوحد قد يعانون من مشاكل في النوم والتهيج.

نقاط قوة مصابي التوحد

على الرغم من أن الأشخاص الذين يعانون من التوحد يواجهون العديد من التحديات، إلا أنهم قد يواجهون العديد من نقاط القوة، بما في ذلك:
1. القدرة على تعلم الأشياء بالتفصيل وتذكر المعلومات لفترات طويلة من الزمن.
2. أن يكون متعلماً بصرياً وسمعي قوي.
3. التفوق في الرياضيات أو العلوم أو الموسيقى أو الفن.

أسباب التوحد وعوامل الخطر

على الرغم من أن العلماء لا يعرفون الأسباب الدقيقة للإصابة بالتوحد، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن الجينات يمكنها أن تعمل مع تأثيرات البيئة للتسبب في حدوث التوحد. وعلى الرغم من أن العلماء ما زالوا يحاولون فهم سبب إصابة بعض الأشخاص بالتوحد والآخرين لا يصابوا، فإن بعض عوامل الخطر المُسببة تشمل:
• وجود أخ لديه توحد.
• أو احد الآباء أو الجدود.
• وجود حالات وراثية معينة مثل الأشخاص الذين يعانون من حالات مثل متلازمة داون ومتلازمة ريت هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتوحد.
• انخفاض الوزن عند الولادة.

تشخيص التوحد

يشخص الأطباء التوحد من خلال النظر في سلوك الشخص وتطوره. يمكن تشخيص التوحد عادةً بشكل موثوق به في عمر الثانية. من المهم بالنسبة لأولئك الذين لديهم مخاوف البحث عن التقييم في أسرع وقت وإجراء التشخيص لسرعة بدء العلاج إن كان فعلاً لديه توحد.

التشخيص عند الأطفال الصغار:
غالباً ما يكون التشخيص عند الأطفال الصغار من مرحلتين.
في الدباية يجب الفحص لدي طبيب متخصص.
يجب أن يتلقى كل طفل فحوصات جيدة مع طبيب أطفال في مرحلة الطفولة المبكرة في عمر 9 أشهر أو 18 أو 24 أو 30 شهرًا.
تعتبر تجارب أولياء الأمور واهتماماتهم مهمة للغاية في عملية فحص الأطفال الصغار. ففي بعض الأحيان يسأل الطبيب الآباء أسئلة حول سلوكيات الطفل ويجمع هذه الإجابات مع معلومات من أدوات فحص التوحد ومع ملاحظاته عن الطفل يستطيع أن يقرر ما إذا كان الطفل توحدي أم لا.

قد يقيم التقييم المبدأي للطبيب او المختص:
• المستوى المعرفي أو مهارات التفكير.
• القدرات اللغوية.
• المهارات المناسبة للعمر اللازمة لإكمال الأنشطة اليومية بشكل مستقل مثل الأكل الملابس والاستحمام.
نظرًا لأن التوحد اضطراب معقد يحدث أحيانًا مع أمراض أخرى أو اضطرابات تعلم فقد يشمل التقييم الشامل ما يلي:
• تحاليل الدم.
• اختبار السمع.
ستؤدي نتيجة التقييم إلى تشخيص رسمي وتوصيات للعلاج.

التشخيص عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين:
غالباً ما يتم التعرف على أعراض التوحد عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين الذين يلتحقون بالمدرسة من قِبل أولياء الأمور والمدرسين ثم يتم تقييمها بواسطة فريق التعليم الخاص بالمدرسة. قد يقوم فريق المدرسة بإجراء تقييم أولي ثم يوصي هؤلاء الأطفال بزيارة طبيب متخصص في التوحد.

يمكن للوالدين التحدث مع هؤلاء المتخصصين حول الصعوبات الاجتماعية لأطفالهم بما في ذلك مشاكل التواصل الدقيقة. قد تتضمن مشكلات الاتصال الدقيقة مشاكل في فهم نبرة الصوت أو تعبيرات الوجه أو لغة الجسد. قد يواجه الأطفال الأكبر سناً والمراهقون صعوبة في فهم شخصيات الكلام أو الفكاهة أو السخرية. قد يجد الآباء أيضًا أن أطفالهم يواجهون مشكلة في تكوين صداقات مع أقرانهم.

ج- التشخيص عند البالغين:
غالبًا ما يكون تشخيص التوحدعند البالغين أكثر صعوبة من تشخيص التوحدعند الأطفال. في البالغين يمكن أن تتداخل بعض أعراض التوحد مع أعراض اضطرابات الصحة العقلية الأخرى مثل القلق أو اضطراب نقص الانتباه / اضطراب فرط النشاط (ADHD).

يجب على البالغين الذين يلاحظون علامات وأعراض التوحد التحدث مع الطبيب وطلب إحالة لتقييم التوحد. بينما لا يزال يتم تحسين اختبار التوحد عند البالغين، يمكن إحالة البالغين إلى طبيب نفساني أو طبيب نفساني أو طبيب نفسي لديه خبرة مع التوحد وسوف يسأل الخبير عن:
• التفاعل الاجتماعي وتحديات الاتصال.
• القضايا الحسية.
• السلوكيات المتكررة.
• أيضاً ستساعد المعلومات المتعلقة بالتاريخ التنموي للبالغين في إجراء تشخيص دقيق، لذلك قد يتضمن تقييم التوحد لهم التحدث مع أولياء الأمور أو أفراد الأسرة الآخرين.

يمكن أن يساعد الحصول على تشخيص صحيح لمرض التوحد كشخص بالغ على فهم الصعوبات السابقة وتحديد نقاط قوته والحصول على نوع المساعدة المناسب. الدراسات جارية الآن لتحديد أنواع الخدمات والدعم التي هي الأكثر فائدة لتحسين الأداء والتكامل المجتمعي للشباب والكبار المصابين بالتوحد.

علاج التوحد

يجب أن يبدأ علاج التوحد في أسرع وقت ممكن بعد التشخيص. تعتبر العلاج المبكر للتوحد مهم لأن الرعاية المناسبة يمكن أن تقلل من صعوبات الأفراد وتساعدهم على تعلم مهارات جديدة والاستفادة القصوى من نقاط قوتهم.

يكشف النطاق الواسع من المشكلات التي تواجه الأشخاص الذين يعانون من التوحد أنه لا يوجد أفضل علاج منفرد للتوحد. يعد العمل عن قرب مع طبيب مختص أو أخصائي متخصص جزءًا مهمًا من العثور على برنامج العلاج المناسب.

أدوية علاج التوحد

قد يستخدم الطبيب دواء لعلاج بعض الأعراض الشائعة لمرض التوحد. فمع الدواء قد يكون لدى الشخص المصاب بالتوحد مشاكل أقل مع:
• التهيج.
• العدوان.
• السلوك المتكرر.
• فرط النشاط.
• مشاكل الانتباه.
• القلق والاكتئاب.

العلاج السلوكي والنفسي والتعليمي:
قد يتم إحالة الأشخاص المصابين بـالتوحد إلى أطباء متخصصين في تقديم التدخلات السلوكية أو النفسية أو التعليمية أو لبناء المهارات. هذه البرامج عادةً ما تكون منظمة للغاية ومكثفة وقد تشمل الوالدين والأشقاء وأفراد الأسرة الآخرين. قد تساعد البرامج الأشخاص المصابين بـالتوحد علي:
• تعلم المهارات الحياتية اللازمة للعيش بشكل مستقل.
• تقليل السلوكيات الصعبة.
• زيادة وتقوية نقاط القوة.
• تعلم المهارات الاجتماعية والاتصال واللغة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *