Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

معلومات واسئلة هامة حول الحقن المجهري



الحقن المجهري , Microscopy , صورة

ما الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب ؟

يقول الدكتور “مازن الرواشدة” استشاري أمراض العقم وأطفال الأنابيب: أن أطفال الأنابيب تعتبر طريقة تقليدية لإتمام عملية الاخصاب، وذلك عن طريق ضم الحيوانات المنوية إلى البويضة والانتظار لمدة يوم تقريباً (١٦-١٨ ساعة تقريباً) حتى تتم عملية الإخصاب، ولكن نظراً لصعوبة بعض الحالات، فيتم اللجوء إلى ما يسمى بالحقن المجهري، والذي يتم عن طريق أخذ حيوان منوي واحد باستخدام إبرة تحت المجهر، ثم يتم حقنه داخل البويضة حتي يتم ضمان حدوث التلقيح، ويتم الانتظار لحوالي أربع أو خمس أيام حتى يتم انقسام الأجنة لحوالي ثماني أو عشر خلايا تقريباً، فيتم انتقاء الأجنة الأكثر تميزاً ويتم زراعتها داخل الرحم. ونسبة نجاح الحقن المجهري تصل إلى ٧٠٪ تقريباً. وللحقن المجهري مميزات أخرى، فهو يعطي أجنه ذات نوعية جيدة.

وأضاف قائلاً أن قديماً كانت نسبة نجاح أطفال الأنابيب باستخدام الحقن المجهري لم تكن تتعدى ٢٥٪ أو ٣٠٪، أما الأن، فقد تصل إلى حوالي ٤٥٪ أو ٥٠٪، والتي يمكن أن تصل إلى ٦٠٪ أو أكثر إذا تم استخدام تقنيات أخرى مساعدة بجانب الحقن المجهري.

ويفضل استخدام الحقن المجهري في بعض الحالات مثلاً عند وجود نقص شديد في عدد الحيوانات المنوية، أو نقص في الحركة، أو وجود أشكال غير طبيعية للحيوانات المنوية، أو حتى في حالة عدم وجود حيوانات منوية من الأساس، فيتم أخذ حيوان منوي واحد حتى باستخدام إبرة من الخصية مباشرة، ويتم حقنها داخل البويضة.

هل الحقن المجهري يمكن أن يحل مشكلة الانجاب عند كبار السن ؟

إذا كان الرجل يعاني من بعض الأمراض المزمنة كالضغط، السكري، أو لديه مشاكل بالخصية، كالخصية المعلقة مثلاً، فإنه غالباً ما يكون لديه مشكلة بعدد، شكل، وحركة الحيوانات المنوية، كما يكون لديه نقص شديد بالحيوانات المنوية، أو عدم وجود حيوانات منوية من الأساس. ففي مثل هذه الحالات يتم إمداد الرجل ببعض الأدوية أولاً، ويتم القيام بالحقن المجهري إذا لم تأتي الأدوية بنتيجة إيجابية.

أما بالنسبة للمرأة، فيقول الدكتور “مازن”: أن فرص الإنجاب عند المرأة تقل مع العمر، لذلك ينصح بالحقن المجهري في الأعمار المتقدمة، وإذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية كما في حالات تكيس المبايض أو عدم الإباضة، فيتم تنشيط المبايض أولاً ثم نلجأ إلى الحقن المجهري.

كما أن هناك بعض الحالات الأخرى مثل “بطانة الرحم المهاجرة” والتي تؤدي إلى حدوث التصاقات في منطقة الحوض حول الرحم وقنوات فالوب، أو في حالة وجود انسداد في قنوات فالوب، فهنا يصبح الحقن المجهري حلاً جوهرياً.

أما عن حالات “العقم غير المفسر” والتي لا يكون فيها أي مانع للحمل من جهة الرجل أو المرأة، فالحقن المجهري يتيح لهم فرصة ممتازة لحدوث الحمل.

الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد أن الحقن المجهري هو الحل

يقول الدكتور “الرواشدة” أن ما أن يذهب الزوجان إلى الطبيب، فيجب معرفة السيرة المرضية لكل منهما، مدة الزواج، عمر كلاً منهما، ثم بعد ذلك يتم فحص الزوج أولاً و التأكد من أنه لا يعاني من أي أمراض مزمنة، ويتم فحص السائل المنوي بعد ذلك، فإذا كان طبيعياً، يتم فحص الزوجة، أما إذا كان السائل المنوي لدى الزوج غير طبيعي، فيتم الفحص خلال عدة عوامل أخرى كالهرمونات، صحة وحجم الخصيتين، و التأكد من صحة الكروموسومات.

ثم يتم فحص الزوجة باستخدام تقنية “السونار” ومنها يتم التأكد من صحة الرحم، قناتي فالوب، حجم المبايض، ووجود بويضات وحدوث تبويض بشكل طبيعي، ويتم التأكد أن ليس هناك أي أمراض كتكيس المبايض مثلاً، أو بطانة الرحم المهاجرة أو وجود ألياف غير طبيعية.

واستكمالاً لفحص الزوجة، فإنه يتم فحص شامل للهرمونات، كهرمونات الإباضة والتي تعتبر مسؤولة عن انتظام الدورة الشهرية، وهرمون الحليب والذي قد يؤثر على عملية الإنجاب إذا كان مرتفعاً بالدم، وهرمون الغدة الدرقية، فإذا كان هناك أي اضطراب بهرمونات الغدة الدرقية سواء بالزيادة أو بالنقصان فإنه يؤثر على هرمونات الإباضة.

ثم في نهاية الفحص، يقوم الطبيب بتحديد النظام العلاجي المناسب لهم باستخدام تقنية “أطفال الأنابيب”. فهناك عدة برامج لأطفال الأنابيب، فمثلاً هناك “البرنامج الطويل” والذي يبدأ قبل اسبوع من الدورة الشهرية.

وهناك “البرنامج القصير” والذي يبدأ من اليوم الثاني من الدورة الشهرية، والذي يعتبر أكثر يسراً، خاصة لمن يأتون إلى العيادة من أماكن بعيدة.

ما الأفضل; تحديد الجنس باستخدام أطفال الأنابيب أم بالحقن المجهري

في العشر سنوات الأخيرة، أصبح تحديد الجنس أمراً منتشراً بين كثير من الأزواج، وقد يتم تحديد الجنس باستخدام تقنية “أطفال الأنابيب” العادية، ثم يتم فحص الأجنة في اليوم الثالث أو الرابع قبل زرعها بالرحم، ويتم أخذ خلية واحدة من الجنين وفحصها بمختبر الجينات، ويتم التأكد أولاً من سلامة الجنين، ثم يتم فحص كروموسوم٢١، كروموسوم١٨ وكروموسوم١٣، والأمراض التي قد تكون سبب في حدوث الإجهاض، حتى يتم فحص ٤٦ كروموسوم.

وخلال ثمان ساعات نحصل على النتيجة، ثم يتم اختيار الجنين المناسب والجنس المناسب للزوجين و يتم زراعة أكثر من جنين (٢-٣) حتى نضمن حدوث الحمل. فعند زرع ٣ أجنة في الرحم، ٧٠٪ من الحالات يتم حدوث الحمل بطفل واحد، ٢٥٪ من الحالات يتم الحمل بطفلين، و٥٪ من الحالات يتم حدوث حمل بثاث أطفال.ولكن إذا حدث حمل بثلاث أطفال، فإن الطبيب يقوم في الشهر الثالث من الحمل بسحب طفل واحداً من الثلاث، حتى لا يحدث إجهاض أو مشاكل بالحمل.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *