مفاهيم خاطئة عن جراحات السمنة وتصحيحها

السمنة، الدهون، بدانة، سمنة
صورة تعبيرية – رجل بدين

يُعتبر أول مفهوم خاطئ أن العمليات الجراحية تُعتبر أفضل من إستخدام المنظار في جراحات السمنة والعكس صحيح حيث أن المنظار أفضل كثيراً وأكثر أمناً من التدخل الجراحي، فالتدخل بإستخدام المنظار يُتيح للمريض المشي بعد من ٣-٤ ساعات كما أنه يُتح الخروج من المستشفى بعد ٢٤ ساعة تقريباً.

ثاني هذه المفاهيم الخاطئة أن تحويل المسار المصغر يُساهم في علاج مرض السكري “النوع الأول” للأطفال، وهذا مفهوم خاطئ للغاية ولم يتم إثباته علمياً، حيث أن المثبت علمياً أن تحويل المسار المصغر يُساهم في شفاء مرض السكري “النوع الثاني” في الكبار وفي مرضى السمنة وليس كما هو شائع لدى الصغار “النوع الأول من السكر”.

من المفاهيم الخاطئة أيضاً أن “بالون المعدة” يُمكنها إنقاص وزن جميع المرضى من أي فئة، وهذا بالطبع من المفاهيم الخاطئة حيث أن بالون المعدة تُساهم في إنقاص الوزن من ١٥-٢٥ كيلوجرام من وزن المريض. حيث أن المرضى ذوات الأوزان الكبيرة لا تُجدي نفعاً بالنسبة لهم، ولكن يجب عليهم في هذه الحالة إجراء نوع أخر من الجراحات الأكثر قوة وتأثيراً في هذه الحالة وهي تكسير المعدة “تحويل المسار المصغر”.

نذكر من المفاهيم الخاطئة أيضاً لدى بعض المرضى، أن جراحات السمنة تأخذ وقتاً طويلاً نسبياً قد تتجاوز الأُسبوع أو عشرة أيام وهذا خطأ كبير حيث أن هذه الجراحات وخاصة التي تُجرى بالمنظار لا تتجاوز ساعة واحدة إلى ساعتين ويتم الخروج من المستشفى بعد ٢٤ ساعة تقريباً.

وأخيراً وليس أخراً، من المفاهيم الخاطئة لدى المرضى، التناول الدائم للفيتامينات بعد جراحات السمنة وأن هذه الفيتامينات ستؤدي إلى إضعاف الجسم وهذا من المفاهيم الخاطئة. فرجاءً لا تتداولون تلك المفاهيم الخاطئة الغير مُبررة وغير مثبتة علمياً.

رابط مختصر:

أضف تعليق