مقال عن سلبيات التكنولوجيا

سلبيات التكنولوجيا

لا شك أننا نريد أن تمضي حياتنا سهلة دون تعب أو عناء أو مشقة، ويريد جميعنا أن يجد ما يساعده على تنفيذ أموره وسد حاجاته اليومية، والتكنولوجيا تقوم بهذا الدور على أكمل وجه وعلى النحو الذي لم تدخر أمرًا إلا وتدخلت فيه. لقد أصبحت التكنولوجيا وتقنياتها الشغل الشاغل للناس في هذا الزمن، وأصبح تطويرها من الأمور التي يسعى الجميع إلى تحقيقها مما يعود عليهم بالنفع. تتدخل التكنولوجيا في كل شئ حتى أصبحت لا غنى عنها أبدًا.

التكنولوجيا وعملية التواصل بين الجميع

تقوم التكنولوجيا بتحقيق التواصل بين الأفراد، وذلك من خلال طرق مختلفة تسهم في تيسير عملية التواصل بين الجميع سواء في مكان واحد أو بلد واحدة أو حتى بين طرفين في أول الكرة الأرضية وآخرها. كما تساعد التكنولوجيا في سهولة وصولنا إلى أية معلومة نرغب في معرفتها ومعرفة تفاصيلها مما يزيد من فرص العلم والاستزادة واكتساب الكثير من المعارف. كما أن التكنولوجيا هي العامل الأول والأهم في تطور الصناعات المختلفة وكذلك الزراعات والتي يعتمد عليها حياة الجميع وتحسن من اقتصاداتهم وذلك عن طريق تكنولوجيا المعدات المستخدمة وطرق الصناعة والزراعة وغيرها والتي تزيد من معدلات الإنتاج مما يؤدي إلى النهضة والرقي.

إذًا، فإن التكنولوجيا تتدخل في كل أمورنا العامة والشخصية، ونعتمد عليها في كافة تفاصيل حياتنا دون استثناء رغبة منا في التيسير والتسهيل على أنفسنا ولتحقيق معدلات أكبر من الرفاهية. ولعل التكنولوجيا قد أسهمت بشكل إيجابي في كثير من النواحي، وأصبحت ضرورة من ضروريات الحياة لا يمكن الاستغناء عنها لما فيها من إيجابيات تنعكس علينا وعلى حياتنا. ولكن هل التكنولوجيا هي ذات الوجه المثالي هذا دائمًا؟ أليست لها آثار سلبية على حياة الكثير؟ أهي صاحبة الفضل في التطور والتقدم فقط أم أنها قد تسهم في التراجع والتأخر في أمور كثيرة؟

سلبيات التكنولوجيا

التكنولوجيا كأي شئ في الحياة لها وعليها الكثير، فكما أن لها من إيجابيات كبيرة تعود علينا بالنفع، فإن لها سلبيات وآثار ضارة تؤثر بها على حياة الفرد. فنجد مثلًا أن التكنولوجيا بما تقدمه من رفاهية كبيرة قد تؤدي إلى إدمانها وبالتالي عدم الاستغناء المطلق عنها. كما أن التكنولوجيا إن كانت تعمل على التواصل بين الجميع، فهذا التواصل قد امتد ليصبح في الإمكان التواصل مع أي فرد نعرفه أو لا نعرفه، وهو ما يؤدي إلى اقتحام خصوصيات الغير، وإزالة جميع الحواجز التي تفرضها علينا الأعراف والتقاليد، وتسهّل من عمليات الاختراق لحسابات التواصل لدى الغير وبالتالي معرفة أسرارهم وهو ما يمكن استغلاله واستخدامه على نحو سئ. كما أن التكنولوجيا تؤدي بالبعض إلى الانغماس فيها بشكل كبير، بل وتؤدي بالبعض إلى الاستغناء بها عن المحيطين بهم مما يؤدي بهم إلى الميل للعزلة والانطوائية والاقتصار على حياته من خلال العوالم الافتراضية في وسائل التواصل الاجتماعية والانعزال عمن يجب عليه التواصل معهم، وهوما يؤدي إلى مشكلات نفسية عميقة مع مرور الوقت.

التكنولوجيا والمشكلات الصحية

نضيف إلى هذا ما قد ينتج عن التكنولوجيا من مشكلات صحية وخاصة لدى الأطفال حيث أن استخدام الأطفال لكثير من الأدوات التكنولوجية قد يؤدي إلى اضطرابات في الأجهزة العصبية لديهم. وهذا ما أصاب الكثير من الأطفال في هذه الفترة، ويعانيه العديد من الأهالي مع أبنائهم نتيجة اعتمادهم المفرط على الوسائل التكنولوجية في إلهاء صغارهم. كما أن الألعاب الإلكترونية تصيب الكثير بعادات سلبية كالعنف والانطوائية. وبالإضافة إلى هذا فإن اعتماد التكنولوجية في الصناعات والزراعات وكافة الأنشطة أدى إلى الاستغناء عن العمالة البشرية وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة معدلات البطالة كلما مر الوقت وازداد التطور التكنولوجي. كما أن تدخل التكنولوجيا في كثير من الأعمال حتى المشغولات الصغيرة والكبيرة أدى إلى غياب الكثير من الحرف اليدوية والإبداعية.

وبعد أن أدت التكنولوجيا إلى انتشار الصحافة الإلكترونية واختفاء الصحف الورقية الموثوق بها، وهو ما أدى إلى سرعة الانتشار وتعدد المصادر حتى وإن كانت غير موثوقة فأصبح هناك نوع من عدم القدرة على التحقق والتثبت من الأخبار الصحيحة عن غيرها، مما أدى إلى انتشار الأكاذيب بطرق كثيرة وتضليل الناس. كما أن دخول التكنولوجيا في جميع مناحي الحياة أدى إلى إصابة الجميع بالكسل وعدم القدرة على القيام بواجبات بسيطة، وأدى كذلك إلى اعتماد الناس عليها في تيسير أبسط الأمور المعرفية والعقلية وهو ما يؤدي إلى اجتناب إعمال العقل والذهن وتنشيطه.

تقرأ هُنا أيضًا: مقال عن طرق الوقاية من مخاطر التكنولوجيا

ولعل من الأسباب المهمة للقول بأن التكنولوجيا لها سلبيات هو الهيمنة الكبيرة لبعض الثقافات والحضارات التي تمتلك التكنولوجيا وتسيطر بها على المجتمعات الأخرى مما أدى إلى انبهار شباب المجتمعات النامية والشرقية بالحضارات الغربية التي تتقدم عليهم في التكنولوجيا واتباعها في كافة الأمور سواء أكان إيجابيًا أم سلبيًا. إلى جانب السبب الكبير لبعض التكنولوجيا وهو استخدامها الاستخدام السيء من قبل الأفراد في أمور غير أخلاقية أو استخدامها من قبل الحكومات في تطوير أسلحة الدمار لاستخدامها في إبادة الغير إذا تطلب الأمر ذلك. لذا يجب علينا جميعًا أن نأخذ من التكنولوجيا ما ينفعنا مع عدم إغفال أو إهمال عاداتنا وأعرافنا وألا نفسح المجال لأن تاخذنا التكنولوجيا بعيدًا ليجد كل منا نفسه في منعزل عمن يحيطون به ويهمهم أمره.

رابط مختصر:

أضف تعليق