مقال عن محمد صلاح

محمد صلاح

يعد محمد صلاح (Mohamed Salah) لاعب كرة قدم مصري محترف، ويبرز محمد صلاح من بين العديد من لاعبي كرة القدم المحترفين الأفارقة الذين يجعلون القارة فخورة بهم في أوروبا البعيدة، وهو يلعب حاليا كمهاجم لفريق ليفربول (النادي الإنجليزي) والمنتخب المصري، وبالإضافة إلى ذلك، فقد أثار هذا الفرعون المصري عقل الكثيرين في الداخل والخارج، كما أثار صعوده غير المتوقع إلى قمة التميز في كرة القدم الكثير من الأمور، وسنتحدث فيما يلي عن طفولته وحياته المبكرة وحياته المهنية.

طفولة محمد صلاح وحياته المبكرة

ولد صلاح في ١٥ يونيو ١٩٩٢، في قرية نجريج، في مصر، وكان والداه من الطبقة المتوسطة، ونظرًا لظروفهم المادية الصعبة، لم يستطع محمد صلاح الالتحاق بالجامعة، وظلت كرة القدم أولويته طوال أيام طفولته ومراهقته.

كان يشاهد صلاح كرة القدم على شاشة التلفزيون في الوقت الذي لا يمارس فيه هذه الرياضة، وقد أراد والديه اختيار مهنة تقليدية له، لكن صلاح لم يتأثر برغبات والديه، وبقي منشغلًا تمامًا بممارسة كرة القدم.

في البداية، لعب صلاح كرة القدم من أجل المتعة فقط، لكنه بدأ يعتبرها فرصة مهنية جادة عندما انضم إلى نادي الناشئين المحلي “فريق المقاولون للناشئين” في القاهرة، في مايو ٢٠١٠، وقد كان عمر صلاح حينئذ ١٨ عامًا، تم إشراكه أخيرًا في فريق الكبار لنادي المقاولون، وفي البداية، لعب صلاح في الغالب كلاعب بديل ولكن في نهاية المطاف، مع تحسن لعبه وظهور مهاراته الكروية، أصبح مهاجمًا منتظمًا في الفريق، وفي عام ٢٠١٢، واجه “الدوري المصري الممتاز” حالة من الغموض وأصبح مصير العديد من لاعبيه غير مؤكد.

محمد صلاح في ملاعب كرة القدم

عندما هددت “كارثة إستاد بورسعيد” وجود “الدوري المصري الممتاز”، قدم له نادي بازل السويسري عرضًا، وفي أبريل ٢٠١٢، وقع عقدًا لمدة أربع سنوات مع نادي بازل، وظهر لأول مرة في “دوري أبطال أوروبا” في نفس العام وفي “الدوري الأوروبي”، وسجل في العديد من المناسبات الحاسمة لمساعدة فريقه على الوصول إلى نصف النهائي، لكنهم خسروا في النهاية.

لعب صلاح دورًا مهمًا في فوز بازل ٢٠١٣-٢٠١٣ بـ”بطولة الدوري السويسري”، وقدام أداءً رائعًا في كأس سويسرا، حيث حصل فريقه علي المركز الثاني في هذه البطولة، أما في بداية الموسم التالي، فقد كان صلاح جزءًا من تشكيلة بازل التي فازت بكأس أورين.

في يناير ٢٠١٤، انضم إلى نادي تشيلسي، وفي فبراير ٢٠١٤، ظهر صلاح لأول مرة مع تشيلسي في “الدوري الإنجليزي الممتاز” ضد “نيوكاسل يونايتد” وسجل هدفه الأول ضد أرسنال في مارس.

في فبراير ٢٠١٥ انتقل محمد صلاح إلي نادي فيورنتينا الإيطالي على سبيل الإعارة، وبحلول نهاية موسمه الأول لنادي روما الإيطالي، برز صلاح كأفضل لاعب في الموسم، وفي عام ٢٠١٦، تواصلت معه إدارة نادي روما للحصول على صفقة دائمة ووافق عليها، وعلى الرغم من توقيع صفقة طويلة الأمد مع “روما”، لم يستطع صلاح مقاومة عرض “ليفربول” في عام ٢٠١٧.

وفي يونيو ٢٠١٧، وافق صلاح على عقد طويل الأمد مع ليفربول مقابل ٥٠ مليون جنيه استرليني، وهو رقم قياسي للنادي، وبهذا، أصبح صلاح أول لاعب مصري على الإطلاق يلعب في نادي ليفربول وسجل في مباراته الأولى ضد “واتفورد”، وقد أطلق عليه مشجعو ليفربول لقب “لاعب الشهر” في أغسطس.

وبالنسبة لمشاركته في المنتخب المصري، فقد شارك في العديد من البطولات الشبابية للناشئين، كما شارك أيضًا في منافسات بطولة أمم أفريقيا في عام ٢٠١٧، وبالإضافة إلى ذلك، فقد قاد المنتخب المصري للتأهل لبطولة كأس العالم لكرة القدم الذي أقيم في ٢٠١٨ بدولة روسيا.

ومازال المشوار والسباق والتحديات مستمرة بين محمد صلاح وملاعب كرة القدم، فتابعوا المزيد مُستقبلًا عن هذا الفرعون المصري.

المراجع: Thefamouspeople , Sportytell

أضف تعليق