مميعات الدم الطبيعية والطبية وأسباب تخثر الدم

مميعات الدم

يعمل تخثر الدم على حماية الجسم من النزيف، لكن أحيانًا يكون تخثر الدم لأسباب أخرى غير الجروح والإصابات، وهذه التجلطات لها مضاعفات خطيرة على صحة الشخص، ويتم وصف ادوية مضادة للتجلط، وهناك أيضًا علاجات أخرى، فما هي أبرز هذه العلاجات وما أنواع مُميعات الدم (Blood Thinners) وكيف يتم استخدامها، هذا ما سنتعرف عليه تفصيلًا في هذا المقال.

مُميعات الدم الطبيعية والطبية

تقول “د. روان توفيق” طبيب عام: يوجد مُميعات طبيعية لكنه لم يتم اثبات فعاليتها للاستغناء عن المُميعات الطبية، لكن ما نُنبه عليه كأطباء هو الأشياء الطبيعية التي قد تزيد من سيولة الدم، مثل الزنجبيل والحلبة والثوم والكركم، فهذه الأشياء كلها أثبتت أنه قد تساعد في سيولة الدم، لكن لا يمكن اعتباراها مُميعات بديلة للدواء.

وتتعدد أنواع المُميعات الطبية فهي كثيرة وتستخدم على حسب الحالة وتحدد من خلال الطبيب، فهو من يحدد نوع الدواء المناسب لكل مريض، لكن هناك أشخاص يعانون من قرحة المعدة من بعض الأدوية كالأسبرين ونفضل هنا إعطاء إبر تحت الجلد للحد من مشاكل المعدة.

ولا يجب أخذ المُميعات قبل استشارة الطبيب وعمل اختبارات سيولة الدم.

تخثر الدم والفئة الأكثر عرضة للإصابة به

تخثّر الدّم هي ردّة فِعل طبيعيّة عند تعرّض الشّخص لجَرح أو ضرر لعدم حدوث نزيف، لكن المشكلة عندما تكون نسبة الخثورة عالية ولا يكون هناك جرح، وتتكون في الأوعية الدموية من غير سبب، مثل تكوّن الجلطات الوريدية والشريانية، والشريان يجري به دم مؤكسد يصل للأعضاء الحيوية لإمدادها بالأكسجين.

أي أنه لو حدثت به جلطة يمكن أن تؤدي إلى نوبات قلبية أو أزمة دماغية وألم شديد أو شلل، لذلك فالجلطات الشريانية أخطر من الوريدية التي تأخذ وقت طويل كي تحدث ونسميها في احيان كثيرة الدوالي.

وتخثر الدم يحدث عن طريق صفائح دموية وعوامل تخثر، وأشهر أنواع المميعات هي الأسبرين الذي يعمل على منع الصفائح الدموية من التجلط، أو الوارفرين الذي يثبط عوامل التخثر، فالأسبرين مهم جدًا في حياتنا لكن لا يمكن اخذه بشكل دوري بدون قياس نسبة السيولة في الدم واستشارة الطبيب في حاجة الجسم له.

فالأسبرين كأي دواء آخر له أضرار جانبية يمكن تجنبها إذا لم أكن بحاجة لأخذه، كما يجب متابعة الطبيب بشكل دوري عند أخذ أدوية السيولة للتأكد من سيولة الدم والحد من الأضرار عن زيادة سيولة الدم.

الاضرار التي تنتج عن زيادة سيولة الدم

الزيادة في سيولة الدم حسبما ذكرت “د. روان” قد تسبب نزيف في الأنف أو اللثة، وقد يلاحظ البعض وجود كدمات تحت الجلد تستمر لأكثر من اربع اسابيع بدون سبب، ويمكن أن يكون لون البول غامقُا، أو زيادة فترة النزيف عند السيدات فترة الطمث.

وعند حدوث احد هذه الأضرار يجب التوقف فورًا عن أدوية مُميعات الدم ومراجعة الطبيب، كما يجب التوقف عنها قبل العمليات الجراحية وقبل مراجعة طبيب الأسنان.

أمّا المُدخّنين، فيجب أن يعلموا أن التدخين يعمل على رفع ضغط الدم، مما يؤثر على الأوردة التي قد تسبب الجلطات، لذلك نصف للمدخنين دائمًا مُميعات الدم، فالتدخين يضر بالصحة بشكل كبير كما نعلم ويجب محاولة التوقف عنه فورًا.

واخترنا لكم هنا المُفيد

هل تخثر الدم يمنع الحمل، وما هي أسباب تخثر الدم في المشيمة؟

لا يمنع الحمل تخثر الدم بشكل مباشر، لكن للأسف التخثر قد يؤثر على الإجهاض في مراحل مبكرة، لذلك دائمًا ننصح بفحوصات السيولة للحامل.

وزيادة تخثر الدم تسبب الضغط وقد يؤدي ذلك إلى تسمم الحمل، وقد يسبب ذلك جلطات ويقلل التغذية الواصلة للجنين عن طريق المشيمة.

رابط مختصر:

أضف تعليق