منصة مدرسة التعليمية الإلكترونية للتعليم عن بعد

منصة مدرسة التعليمية الإلكترونية

منصة مدرسة التعليمية الإلكترونية والتي أطلقت في عام ٢٠١٨ م، من دبي، والتي تُعتبر اليوم في زمن الكورونا إحدى أبرز المنصات الداعمة لمنظومة التعلم عن بعد في الوطن العربي.

والمنصة تضم خمسة آلاف درس تعليمي مجاني بالفيديو في مواد الرياضيات، والكيمياء، والأحياء بالإضافة إلى العلوم العامة.

ما هي منصة مدرسة التعليمية؟

يقول مدير مشروع منصة مدرسة الأستاذ “وليد العلي”: أن منصة مدرسة هي منصة للتعليم عن بعد أطلقها “الشيخ محمد بن راشد المكتوم”، من ضمن مبادرات محمد بن راشد المكتوم التعليمية والعالمية، والتي تتميز بأنها توفر أكثر من خمسة آلاف درس تعليمي مجاني بالفيديو في مواد الكيمياء، الأحياء، الفيزياء، العلوم، والرياضيات، وكذلك اللغة العربية.

وبشكل عام تتميز منصة مدرسة عن باقي المنصات في بعض الأمور الرئيسية، والتي يمكن اختصارها في النقاط التالية:

  • توفر منصة مدرسة دروس تعليمية معتمدة، وبجودة عالية؛ حيث أنها تعزز العمل التعليمي؛ فجميع الدروس تم مراجعتها من قبل خبراء تعليميين، واعتمادها من وزارة التربية والتعليم، وكذلك مؤخراً منظمة اليونسكو.
  • أي مادة توفرها منصة مدرسة هي مادة شاملة، والمقصود بذلك أنها توفر الدروس لجميع المراحل الدراسية، من الصف الاول إلى الصف الثاني عشر، وهذا عنصر لا يتوفر في جميع المنصات المفتوحة تقريباً.
  • تتميز منصة مدرسة بسهولة الوصول والاستخدام، وهذا يعتبر عنصر مهم وضروري في كل شيء نوفره في هذا الوقت، وفي زمن الكورونا؛ فالمنصة سهلة الاستخدام، وجميع عملها يتمحور حول محرك بحث ذكي.

بالإضافة إلى ذلك تجدر الإشارة إلى أن المنصة مجانية للجميع، وتتوفر أيضاً على موقع مدرسة دوت أورج، وكذلك على موقع اليوتيوب، وتطبيقات الآندرويد والآبل.

  • منصة مدرسة تتميز بأنها توفر تجربة تعليمية حديثة وممتعة، والمقصود بذلك بأن المنصة تضم مجموعة من التحديات، والمسابقات، وبالتالي فإن المنصة تحفز الطلاب على التعلم والتنافس.

ويشير الأستاذ “وليد” إلى أن التعليم الإلكتروني بلا شك هو وسيلة التعليم الأسرع لردم فجوة التعليم في العالم العربي، وتعتبر منصة مدرسة هي نواة التعلم عن بعد؛ حيث تعمل المنصة على توفير الدروس التعليمية للجميع، كما تقوم بتطوير للمحتوى بشكل دوري، وكل فترة يتم إضافة مواد جديدة للمنصة، وكانت اللغة العربية هي آخر ما تم إضافته للمنصة، كما أنه قد تم إنشاء أكثر من ألف فيديو في الفترة الأخيرة للغة العربية، وحالياً جاري العمل عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن منصة مدرسة حتى تكون شاملة، ويستفيد منها الجميع، فإنه لم تتبنى منظومة منهج في دولة معينة، فيوضح الأستاذ “وليد” مؤكداً على أن المنصة لم تتبنى على سبيل المثال منهج دولة الإمارات العربية بشكل أساسي، ولكن بدلاً من ذلك تم تغطية المواد العلمية بشكل متكامل وباختلاف الدول العربية.

وفي الفترة الأخيرة تم إضافة بعض الأمور التي تجذب الأطفال تحديداً للمنصة، ومن أبرز ذلك هو تخصيص جزء خاص بأغاني الأطفال، وأكثر من عشرين شخصية كرتونية لتعليم الأطفال، ذلك بالإضافة إلى المسابقات اليومية، والسحب اليومي لمن يفوز على ألف دولار، وما إلى ذلك، وأخيراً هناك جزء مخصص لمن يحققون أعلى النقاط على المنصة ويعرفون باسم “نجوم منصة مدرسة”.

وهنا أيضًا تجدون

رابط مختصر:

أضف تعليق