من هو مخترع الهاشتاق

مخترع الهاشتاق

وش سالفة الهاشتاق! تُعد مواقع التواصل الاجتماعي من المواقع التي يهتم مؤسسوها بتحديثها بشكل مستمر حتى تواكب هذا العصر التكنولوجي الذي يسير بسرعة البرق إن جاز التعبير، ويتنافس أصحاب أو مخترعي هذه المواقع في زيادة هذه الاختراعات أو التحديثات الخاصة بمواقعهم الشهيرة كفيس بوك، تويتر وانستجرام حتى يجذبوا بها أعداد أكبر للدخول إلى مواقعهم وبالتالي جني كم أكبر من المال.

من هو مخترع كلمة ” هاشتاق Hashtag “؟

تُعد كلمة ” هاشتاق ” هي الأداة الأكثر تأثيراً في وسائل التواصل الاجتماعي وتعود الإجابة عن هذا السؤال إلى العام 2007 بعد عام واحد من إطلاق موقع تويتر الشهير حين خطر ببال أحد مستخدميه أن يخترع طريقة تسهل عمليات البحث بوضع رمز # أمام كلمة أو عبارة لتصنيف المحادثات حسب الموضوع.

إن صاحب هذه الفكرة هو ” كريس ميسينا ” مهندس تصميم المنتجات ومدير شركة استشارات عبر الإنترنت في سيلكون فاليه الشهير الذي كتب أول تغريدة له مع رمز الشباك في أغسطس 2007 وطلب من متابعيه إبداء رأيهم بالفكرة، وبالفعل فإن التغريدة وصلت إلى أكثر من 10000 إعجاب وحوالي 5000 إعادة تغريدة بعد 13 عاماً من كتابتها.

هل لاقت فكرة الهاشتاق قبولاً في بدايتها؟

الجدير بالذكر أن هذه الفكرة في بدايتها لم تعجب أحد مؤسسي تويتر وهو بيس تون حين اقتُرحت عليه ولم يعطها أهمية كبرى نظراً لأن وقتها كان مشغولاً بإصلاح خلل فني كان يعاني منه موقع تويتر، لكن كريس استمر في اختبار الهاشتاقات المختلفة عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي أكتوبر عام 2007 أقنع صديقاً له باستخدام الهاشتاق عن حريق وقع في مدينة سان دييغو وسرعان ما تبعه في ذلك مستخدمي تويتر بهدف تتبع أخبار الحريق، وعمل المهندس الشاب على إقناع الشركات التي تطور برامجاً لموقع تويتر بإنشاء برامج تدعم أو تطور من استخدام الهاشتاق.

بعد انتشار أداة الهاشتاق بين مستخدميه اقتنع مسئولي تويتر بالفكرة وأضافوا خاصية البحث في عام 2009، ومنذ ذلك الحين انتشرت الهاشتاقات على تويتر وامتدت إلى كل منصات التواصل الاجتماعي، كما أن أكثر هاشتاق شيوعاً في العالم الآن على كل المنصات هو هاشتاق love أو حب والذي يصل إلى أكثر من 1.7 مليار تختلف بين صور وتعليقات ومنشورات أيضاً.

وختاماً، لا يفوتنا أن نذكر أن هناك العديد من الأشخاص حول العالم يشبهون كريس ويمتلكون أفكار متطورة وحديثة وناجحة جداً ولكن يختلف كريس عنهم في إصراره على الترويج لفكرته التي لطالما حلم بنجاحها وبالفعل استطاع تحقيق ذلك، لذلك فإننا نستطيع أن نقدم نصيحة للجميع بشكل عام ومن يمتلكون أفكار جديدة بشكل خاص عدم اليأس مع ضرورة السير وراء هذا الحلم والسعي لتحقيقه بشكل دؤوب مثلما رأينا في كريس الذي مازال يخرج علينا حتى الآن ليحكي قصة نجاحه في هذا العالم وهو الشخص الذي شارك في تظاهرات عدة منها تظاهرة التيديكس الشهيرة وعرفه العالم الآن بأنه مخترع الهاشتاق مع أنه مهندس عادي.

أضف تعليق