مواصفات اللثة السليمة وكيفية الحفاظ على صحتها

صورة , رجل , تنظيف الأسنان , اللثة الصحية

تعتبر حماية صحة الفم هي جزء من أسلوب الحياة الصحي وتُعد اللثة السليمة شرطاً أساسياً للاستمتاع بأسنان قوية، لكن تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 3 من أصل 4 أشخاص لديهم شكل ما من أشكال مشاكل اللثة، فما هي هذه المشاكل؟ وما هي أعراضها؟ وكيف يمكن معالجتها إن وُجدت؟

ما هي مواصفات اللثة السليمة والصحية؟

ترى الدكتورة نور هدايا ” أخصائية طب الأسنان ” أن اللثة هي الجزء الأهم في المنطقة الفموية وبصحته تكتمل صحة المنطقة الفموية بالكامل لأن اللثة هي عبارة عن soft show تغطي العظم الذي يغطي ثلاثة أرباع جزء من السن وجزء كبير من التاج، لذلك فإن أي مشاكل في اللثة فإنها تؤثر على العظم الماسك بالسن وبالتالي سوف يؤثر ذلك على السن ومن ثم نفقد السن في عمر صغير.

إلى جانب ذلك، يعتبر الشكل الطبيعي والصحي للثة هو اللون pink أو الزهري أو الوردي دون أن تتعرض للاحمرار وتقوم بتنزيل أي دم ولا تتسبب في أي رائحة في المنطقة الفموية ودون أيضاً أن يكون بها أية انتفاخات أو تورمات كدلالة على صحة المنطقة الفموية واللثة بشكل عام.

ما هي أعراض مشاكل اللثة؟

تحدث أولى أعراض مشاكل اللثة عندما نقوم بتنظيف الأسنان بالفرشاة ومن ثم تقوم اللثة بتنزيل دم وهذا يعني التهاب اللثة دون أن يكون هذا مرض وهذا يمكن ملاحظته عند الأطفال.

قد يعتقد البعض أنه عند نزول دم من اللثة أثناء غسيل وتنظيف الأسنان أن اللثة تعاني من مشكلة كبيرة وإنما هي مشكلة بسيطة يمكن حلها بصورة سهلة لأن المشكلة حينئذ تكمن في أن اللثة تحتاج لتنظيف دوري كل 6 أشهر عند طبيب الأسنان نتيجة تراكم الجير وهو عبارة عن بقايا أكل مع البكتيريا حيث أن تلك البقايا وتلك البكتيريا تظهر في أماكن يصعب تنظيفها بالفرشاة وهي في الأسنان السفلية خلف الأمامية وفي خلف الأسنان العلوية وهي الأماكن التي بها فتحات الغدة اللعابية، وبالتالي فإنها هذه المناطق بها بعض المعادن التي تتجمع مع البكتيريا وبقايا الأكل وتعمل طبقة جيرية عند تصلبها يصعب إزالتها عبر فرشاة الأسنان – وفق ما ذكرته أخصائية طب الأسنان نور هدايا.

هل يمكن أن تكون اللثة دليلاً على أية أمراض في الجسم؟

بالطبع يمكن أن تكون اللثة دليلاً على بعض الأمراض داخل الجسم حيث أنها مثل أي جزء في هذا الجسم.

يمكن أن تدل اللثة على بعض مشاكل المعدة وبعض الأمراض المزيد منة كالسكري لأن نزيف اللثة بشكل مستمر وبصورة غير طبيعية يدل على وجود مرض السكري عند المريض.

على الجانب الآخر، يمكننا القول أن أغلب مشاكل المعدة تظهر عن طريق الفم واللثة بشكل خاص، ومن ثم يمكن طبيب الأسنان أن يتعرف على تلك المشاكل من خلال اللثة.

أضافت ” هدايا “: أما عن تورم اللثة ذات اللون الغامق فإنه يعني وجود التهاب في اللثة ويظهر ذلك الالتهاب عن طريق نزول الدم أو احمرار وانتفاخات غير متناسقة كما تتعرض اللثة في هذه الحالة إلى الازرقاق بالإضافة إلى وجود رائحة كريهة غير معلومة السبب نتيجة وجود البكتيريا مجمعة على اللثة واللسان.

ما هي كيفية الحفاظ على صحة اللثة؟

هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن من خلالها الحفاظ على صحة اللثة نبدأها بتفريش الأسنان اليومي والحفاظ على المضمضة.

أما عن تفريش الأسنان فيجب أن يكون بالطريقة الصحيحة حيث أنه عند تنظيف الأسنان بفرشاة أسنان يابسة وبطريقة قاسية قد تتسبب في تورم اللثة ورفعها عن مكانها، لذلك يُنصح بشراء فرشاة الأسنان medium وليس hard أو Soft التي يمكن اللجوء إليها عندما نعاني من التهاب أو مشكلة كبرى في اللثة.

بالإضافة إلى ذلك، تمتد فترة تنظيف الأسنان بطريقة صحيحة قرابة دقيقتين ولا تعتبر القوة في التنظيف دليلاً على التنظيف الجيد للأسنان واللثة في نفس الوقت، ثم يمكننا أيضاً استعمال خيط الأسنان والمضمضة يومياً للحفاظ على أسنان ولثة أكثر صحة، كما يستوجب علينا زيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر لفحص الأسنان واللثة والمنطقة الفموية بالكامل للحفاظ على صحتها.

هل تؤدي متلازمة شوقرن واضطراب الغدد اللعابية تؤدي إلى سرطان الفم؟

قد تبين اضطرابات الغدد اللعابية وجود مشاكل مثل الأورام أو السرطانات ولكن لا تظهرها بشكل مباشر لأن مشاكل الغدة اللعابية عادةً ما تكون نتيجة البكتيريا.

أما عن أفضل معجون الأسنان فتكمن الفكرة في أنه ليس هنالك معجون بعينه أفضل للجميع وإنما كل شخص له معجون أفضل حسب حالته الفموية وذلك كطريقة الاعتناء بالشعر القصير التي تختلف عن الطويل إلخ إلخ..

يجب علينا الحفاظ على لون الأسنان البيضاء عن طريق استخدام أي معجون من أي brand مع إمكانية استعمال معجون آخر للثة وحساسية الأسنان.

أما عن التسويق الجيد لمعجون الأسنان فعادةً ما يكون في Brand لأن هذا المعجون حينئذ سيكون محتوي على مادة معينة تعالج حساسية الأسنان أو مشاكل اللثة.

وأخيراً، تعتبر أمراض اللثة وغالبية أمراض المنطقة الفموية غير معدية وحين نقوم تفريش الأسنان بطريقة غير صحيحة فإنها قد تتسبب في تقلصات اللثة والسبب الثاني هو عندما نقوم بعمل ابتسامة هوليود أو أي تركيبات جمالية أخرى مما يتسبب في رفع اللثة عن مكانها مع مراعاة أن تقدم العمر وبعض أعمال التقويم يؤثر على حركة الأسنان في العظم مما قد يؤدي إلى انكشاف الأسنان من مكانها ومن ثم قد نفقد السن ونلجأ إلى جراحة أو زراعة اللثة مرة أخرى.

أضف تعليق