النباتات التي تتحمل البرودة

النباتات التي تتحمل البرودة , Crassula ovata

عادةً ما تجدُ انواعًا معينةً من النباتات تتحمل الظروف البيئية الصعبة من حرارة وبرودة، وفي هذا المقال سنذكرُ بعضَ النباتات التي تستطيعُ تحمُّلَ برودةِ الجو.

أسماء النباتات التي تتحمل البرودة

التنوب الأزرق

وهو نباتٌ بالغُ الجمال تُناسبُ معظم مناطق الولايات المتحدة الأمريكية نظرًا لقدرتِهَا على تحمل الظروف الشتوية الباردة الصعبة.

البقس الشتوي

وهو نباتٌ يبدو رائعًا جدًّا في وجودِ غطائه الثلجي، ويمكنُ تشكيله لكي يناسب الاستخدامَ في العديد من الاستخدامات.

نبات القطرم

وهو نباتٌ يجمعُ بين اللون الأرجواني المذهل والطبيعة العطرية، وينمو إلى ارتفاع بين ٦٠ – ٩٠ سم.

نبات ZZ

وهو نباتٌ منزليٌّ ذو أوراقٍ خضراء لامعة ويحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ، وعادةً ما يتصدر هذا النباتُ قوائم النباتات الأكثر تحملاً للبقاء على قيد الحياة، لذا يُعَدُّ اختيارًا مناسبًا لأي وقتٍ في السنة، كما أنَّ هذا النباتَ أيضًا يُمكنُهُ النموُّ والازدهارُ في المناطق المحتوية على حد أدنى من الضوء الطبيعي المعتاد بالإضافة إلى المناطق عالية الإشراق.

وقدرتَهُ على النمو والازدهار في الضوء المنخفض يجعلُهُ مناسبًا جدًّا للنمو في فصل الشتاء، ولإبقاء ذلك النبات حيًّا في بيئة مناسبة له، يجب إبقاءُهُ جافًّا، ولا يتمَّ ريُّهُ إلا بعد إتاحة فرصة لتربيته لكي تجف، ويُمكنُ وضعُهُ في أي مكانٍ في المنزل، وذلك لقدرتِهِ على تحمُّلِ البيئات الباردة والرطبة.

البرشاوشان (شعر الغول – الأديانطوم)

وهو نوعٌ من النباتات لا يحتاجُ لأضواء عالية لكي ينمو ويزدهر حيث إنَّه معتادٌ على النمو في أرضيات الغابات التي تظلها الأشجار الكثيفة، ورغم تحمل هذا النبات للأضواء الخافتة إلا أنَّهُ لا يستطيع العيش إلا في ودود رطوبة عالية، لذا يجبُ ريُّهُ باستمرارٍ وبشكلٍ مستمر.

الأجلونيما

وهو نباتٌ ذو أوراقٍ كبيرةٍ وجميلة يتمُّ زرعُهُ في أماكن بعيدة عن التيارات الهوائية ومناطق التلوث الجوي، وتحتاج إلى النمو في الشتاء في جوٍّ دافئٍ ورطب مع مراعاة عدم الإفراط في الري.

كليفيا

وهي نباتات شديدة الخضرة لها أوراقٌ خضراءٌ شبيهة بالحزام، وهي تنمو في المناطق شديدة البرودة التي لا تتعرض للكثير من ضوء الشمس، حيث إنَّ هذه الأجواء تُمكِّنُ ظهورَ أزهارها الرائعة التي عادةً ما تكونُ باللون البرتقالي.

وأحيانًا ما تكونُ باللون الأصفر الذهبي، وتظل محافظةً على أوراقِهَا طوال العام وباختلاف الفصول، ومن مميزات هذه النباتات أنَّهَا تفضلُ المعيشة في المناطق الجافة، لذا لن يحتاج الشخص لريِّهَا كل يوم، إضافةً إلى قدرتِهَا على التكيُّفِ مع البيئات المختلفة للنمو

كرسول بيضوي

وهو من أكثر النباتات التي تستطيعُ تحمل التغيرات الصعبة في الظروف المناخية، وتفضل أن تنمو بجانب النوافذ في الشتاء، ومن مميزاتها أيضًا عدم حاجتها للماء باستمرار، حيث يُمكنُ ريُّهَا مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع.

شجرة الحب

وهو نوعٌ من كاسيات البذور الذي يمتلك حوالي ٩٠ نوعًا، وهو من أكثر النباتات المنزلية التي تتحمل الجفاف ولا تحب الكميات الكبيرة من الماء حيث تحتاج فقط للري مرة واحدة كل أسبوعين.

النباتات العصاريية

وهو من أنواع النباتات العصارية ذات الألوان المتنوعة، والتي تقوم بتخزين الماء في أوراقها وسيقانها وجذورها وذلك للتأقلم مع البيئات الجافة، لذا فلا يلزم سقيُهُ طوال شهور الشتاء، ومن أشهر الأمثلة على النباتات العصارية هو التين الشوكي.

نبات الأفعى

وهو من النباتات المعمارية ذات الأوراق السميكة والجلدية التي تشبهُ الزواحف التي تتوفر في جميع متاجر النباتات وعلى الإنترنت، والتي قد يسبِّب الإفراطُ في الري قتلَهَا، فهي لا تفضلُ المياه الراكده، لذا يجبُ ريُّهَا فقط عندما تكون التربةُ جافةً عند لمسها.

كما أنَّ هذه النباتات سهلةُ العناية حيث إنَّهَا تستطيع النمو والازدهار حتى مع بعض الإهمال، إضافةً إلى قدرتها العالية على مقاومة الجفاف، ويُمكنُ لها أيضًا أن تنمو في المناطق ذات الإضاءة الخافتة.

نبات الصبار

وهو نباتٌ يرجعُ أصلُهُ إلى جنوب أفريقيا ومدغشقر وشبه الجزيرة العربية، ويقوم بتخزينِ الماء في أوراقه السميكة ليُمكِّنُهُ من النمو في البيئات ذات المناخ الجاف ولا يحتاجُ إلى الري باستمرار، وقد استخدمَهُ الفراعنة منذ أكثر من ٦٠٠٠ عام في تضميد الجروح وعلاج الالتهابات والتخفيف من الحروق والتقرحات.

ومن أهم عيوب هذا النبات هو أنَّهُ لا يعطي علامة أو دلالة على جفافه بل يجبُ فحصُ التربة لمعرفة إذا كان النبات بحاجة للري، وإضافةً إلى قدرته على النمو في المناخ الجاف، فهو يحتاجُ إلى التعرضِ لكمية كبيرة من ضوء الشمس، لذا يُفضَّلُ وضعُهُ بالقرب من نافذة الغرفة للحصول على أكبر قدر من ضوء الشمس.

النباتات الشمعية (الهويا)

وهي نباتاتٌ متسلقة ومنزليةٌ شهيرة يعودُ أصلُهَا إلى دول شرق آسيا وأستراليا وتتواجدُ غالبًا في الغابات الاستوائية، وتتمُّ زراعتُهَا في المنازل لما لها من أوراقٍ ذات ألوانٍ جذابة وأزهارٍ معطرة، ولا تحتاج تلك النباتات للري المستمر حتى أن البعضَ ينسى ريَّهَا لبضعة أسابيع.

حيث إنَّهَا تقوم بتخزينِ المياه في أجزائها النضرة، وذلك لكي تتحملَ البيئات ذات المناخ الجاف، كما أنَّهَا تستطيعُ التكيُّفَ والازدهارَ في مستويات الإضاءة المختلفة، وعلى الرغم من قدرتها على تحمُّلُ الإضاءة الخافتة إلا أنَّهَا تفضل الأماكن ذات الإضاءة الساطعة.

واقرأ هنا عن أَسْمَاء نَبَاتَاتٌ الظِّلّ وَطُرُق الْعِنَايَةِ بِهَا

المراجِع: AmbiusRealsimpleEcogardener

رابط مختصر:

أضف تعليق