طب وصحة

نصائح للتخلص من انتفاخ البطن والغازات


انتفاخ البطن , غازات البطن

يُعدّ انتفاخ البطن “Abdominal bloating” من المشاكل الشائعة جداً، التي تصيب الأفراد من مختلف الأعمار، فالغالبية العُظمى من الناس قد أُصيبوا بالانتفاخ في مرحلة ما من حياتهم، ويمكن تعريف الانتفاخ على أنّه شعور بالامتلاء أو الانزعاج في منطقة البطن، وقد ترافقه أعراض أخرى كالتجشّؤ المتكرر، وإطلاق الريح على نحو مفرط، وملاحظة انتفاخ البطن وزيادة حجمه عن المعتاد قليلاً، بالإضافة لاحتمالية الشعور بألم في البطن في بعض الحالات.

وغازات البطن هي وجود غازات وهواء داخل مجرى القناة الهضميّة، سواء كانت في المعدة أو في الأمعاء، فيشعر الشّخص المُصاب بانتفاخ في البطن وآلام تجعل من الصّعب عليه تحمُّلها، ممّا يضطر للتخلّص منها قسراً سواء عن طريق التجشّؤ أو عن طريق إخراج الرّيح.

وقد ازداد عدد الأشخاص المصابين بغازات البطن نتيجة لازدياد الضّغوطات والتوتّر في الحياة، إضافة إلى تناول الأطعمة غير الصحيّة وأطعمة الوجبات السّريعة، وطبيعيّاً يتم إنتاج هذه الغازات بشكل طبيعيّ في الأمعاء، بالإضافة إلى ابتلاع الهواء أثناء تناول الطّعام أو الكلام، ويتم التخلّص منها عادةً دون شعور الشّخص؛ لأن مُعظم هذه الغازات تكون بلا رائحة.

ولا يستدعي الانتفاخ القلق إذا كان مرتبطاً بتناول الطعام، أو لُوحظ أنّ أعراضه لا تزداد سوءاً بمرور الوقت، أو تختفي بمضي يوم أو يومين، ولكن ينبغي التنبيه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال ظهور بعض الأعراض التي قد تدلّ على وجود مشكلةٍ صحية خطيرة، مثل: الشعور بألم شديد في البطن، والإصابة بالحُمّى، والمعاناة من التقيؤ لمدة تزيد عن ٢٤ ساعة، وخروج دم مع البراز، وحدوث الانتفاخ بعد الخضوع لعملية جراحية أو بعد التعرض لحادث سير أو التعرّض لإصابة في منطقة المعدة.

ما هي أسباب انتفاخ البطن وتكون الغازات؟

يقول استشاري الأمراض الباطنية الدكتور “نشأت هلسة”: أن الغازات والانتفاخات هي أمر شائع جداً، ومعظم الأشخاص قد عانوا منها في فترة ما في حياتهم، وبشكل طبيعي يتكون بداخل أمعاء، ومعدة، وقولون الشخص الطبيعي من نص إلى لترين يومياً من الغازات، ويتم التخلص منها بشكل طبيعي أيضاً، وتتكون هذه الغازات إما بسبب الهواء الداخل من الفم والمريء، ومن ثم إلى الامعاء، ويتم إخراجه عن طريق فتحة الشرج، أو عن طريق التجشؤ، أو قد تتكون هذه الغازات في الأمعاء بواسطة البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي بداخلها، خاصةً في القولون، وتتفاوت كمية الغازات الناتجة من شخص لآخر، وبالتالي قد تكون مزعجة في بعض الحالات، وتتعدد الأسباب لتكون تلك الغازات، وتختلف أيضاً تبعاً لطريقة تكونها، فغالباً عند تكون الغازات بسبب دخولها من فتحة الفم، تكون الأسباب هي:

  • العصبية الزائدة.
  • التدخين، والإفراط في تدخين النرجيلة.
  • شرب المشروبات باستخدام الشاليمو.
  • أطقم الأسنان عند كبار السن، خاصة إذا كان حجمها غير مناسب، وبالتالي قد يدخل الهواء أثناء تناول الطعام.
  • ابتلاع كميّة من الهواء أثناء تناول الطّعام، فكميّة الهواء هذه تتحوّل إلى غازات لاحقاً.
  • ارتشاف المشروبات الساخنة.
اقرأ كذلك:   أسباب، أعراض، علاج أمراض القلب

أما عن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الانتفاخ والغازات في الأمعاء والقولون، والتي تنتج عن البكتيريا الموجودة بالأمعاء، فتتمثل في:

  • الإفراط في تناول الوجبات والأغذية، وعدم الاهتمام بالحِميات الغذائيّة.
  • تناول المأكولات التي تحتوي على التّوابل الحارّة، والشطّة، والفلفل الأسود.
  • تناول الوجبات الفاسدة، وهذه لمن يُحبّ ويُكثر من تناول الوجبات السريعة.
  • شُرب الماء أثناء تناول وجبات الطّعام.
  • شرب المشروبات الغازيّة أثناء تناول الطّعام، أو بعد تناوله مُباشرةً.
  • عدم طحن الطّعام جيّداً بالأسنان قبل البلع.
  • تناول الطّعام في فترة يكون الجسم فيها يشعر بالإرهاق والتّعب.
  • الإكثار من تناول الحليب ومُشتقّاته، وهذا من أهم أسباب تكون الغازات.
  • أكل الخضروات والأطعمة المُمتلئة بالألياف: كالحبوب، والعدس، والجرجير؛ وبالتالي تتغذى البكتيريا على هذه الاطعمة، وتكون الغازات.
  • عسر الهضم.
  • الإمساك.
  • مُتلازمة القولون العصبيّ (IBS)، وهي مرض شائع من أمراض الجهاز الهضميّ، والذي يُمكن أن يُسبّب آلاماً ونفخةً في البطن، إلى جانب الإسهال أو الإمساك.
  • مرض الاضطرابات الهضميّة (مرض سيلياك)، وهو عدم قدرة الجسم على تحمُّل بروتين يُسمى بالغلوتين الموجود في القمح والشّعير.
  • مرض حساسية اللاكتوز (حساسية الحليب)، حيث يكون الجسم غير قادر على تحطيم اللاكتوز، وهو السكّر الطبيعي الموجود في الحليب ومنتجاته، وبالتّالي عدم القدرة على سحبها إلى الدم، وبالتالي تستهلك البكتيريا هذه السكريات، وتنتج الغازات التي تتراكم في الأمعاء، والقولون.
  • التهاب المعدة والأمعاء.
  • سوء امتصاص الغذاء، حيث تصبح الأمعاء غير قادرة على امتصاص العناصر الغذائيّة بشكل صحيح.

ما هي أعراض انتفاخ البطن والغازات وهل من علاج؟

بالنسبة لمعظم الناس، يعتبر أنه من الطبيعي أن يمر الغاز والريح بين عشرة إلى عشرين مرة في اليوم، أما علامات وأعراض الغازات والألم كلها واضحة جداً، ويذكر الدكتور “نشأت” أبرزها، مثل:

  • خروج طوعي أو قسري للغازات، عن طريق إما التجشؤ أو ريح البطن؛ وقد تحدث هذه الحالة في اجتماع، أو وسط تجمع عائلي مما يزيد من شعور الشخص بالارتباك والقلق والتوتر، خاصةً في حالة وجود رائحة كريهة.
  • الشعور بوخز أو آلام حادة أو تقلصات في البطن، وقد تحدث هذه الآلام في أي مكان في البطن ويمكن أن تغير مواقعها بسرعة، وقد تزل وتتحسن بسرعة.
  • تورم وضيق في البطن وشعور بالانتفاخ.
اقرأ كذلك:   أعراض وعلاج أمراض المعدة الغير عضوية

ويعد الهدف من علاج غازات البطن هو الحدّ من تكوّن هذه الغازات، والتخلّص من الرّائحة الكريهة، وبشكل عام تعتبر الخطوة الأولى في العلاج هي معرفة نوع الغذاء المسبب لتكون تلك الغازات، والانتفاخات، وقد يتم اختبار ذلك من خلال التوقف عن تناول بعض تلك الأطعمة لمدة قصيرة، وملاحظة ظهور أو اختفاء الأعراض، ومن ثم يأتي دور التدخل الطبي؛ حيث يشمل التدخّل الطبيّ العلاج بالمُضادّات الحيوية، أو نوع معين من الأدوية يعمل على قتل البكتيريا المكونة للغازات، ويتم إمداد المريض بعد فترة بالبكتيريا النافعة “Prebiotic”؛ حيث يؤكد الدكتور “هلسة” على أن هذه البكتيريا تمتص الغازات، وتهاجم البكتيريا الضارة المسببة لتكون الغازات.

السابق
عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الثدي
التالي
لماذا يخاف الأطفال من الطبيب وزيارته ؟

اترك تعليقاً