نصائح للتخلص من انتفاخ البطن والغازات

انتفاخ البطن , غازات البطن

أسباب انتفاخ البطن وتكون الغازات

يقول استشاري الأمراض الباطنية الدكتور “نشأت هلسة”: أن الغازات والانتفاخات هي أمر شائع جداً، ومعظم الأشخاص قد عانوا منها في فترة ما في حياتهم، وبشكل طبيعي يتكون بداخل أمعاء، ومعدة، وقولون الشخص الطبيعي من نص إلى لترين يومياً من الغازات، ويتم التخلص منها بشكل طبيعي أيضاً، وتتكون هذه الغازات إما بسبب الهواء الداخل من الفم والمريء، ومن ثم إلى الامعاء، ويتم إخراجه عن طريق فتحة الشرج، أو عن طريق التجشؤ، أو قد تتكون هذه الغازات في الأمعاء بواسطة البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي بداخلها، خاصةً في القولون، وتتفاوت كمية الغازات الناتجة من شخص لآخر، وبالتالي قد تكون مزعجة في بعض الحالات.

وتتعدد الأسباب لتكون تلك الغازات، وتختلف أيضاً تبعاً لطريقة تكونها، فغالباً عند تكون الغازات بسبب دخولها من فتحة الفم، تكون الأسباب هي:

  • العصبية الزائدة.
  • التدخين، والإفراط في تدخين النرجيلة.
  • شرب المشروبات باستخدام الشاليمو.
  • أطقم الأسنان عند كبار السن، خاصة إذا كان حجمها غير مناسب، وبالتالي قد يدخل الهواء أثناء تناول الطعام.
  • ابتلاع الهواء بكمية كبيرة أثناء الأكل، فتتحوّل إلى غازات في وقت لاحق.
  • ارتشاف المشروبات الساخنة.

أعراض انتفاخ البطن والغازات وهل من علاج

بالنسبة لمعظم الناس، يعتبر أنه من الطبيعي أن يمر الغاز والريح بين عشرة إلى عشرين مرة في اليوم، أما علامات وأعراض الغازات والألم كلها واضحة جداً، ويذكر الدكتور “نشأت” أبرزها، مثل:

  • خروج طوعي أو قسري للغازات، عن طريق إما التجشؤ أو ريح البطن؛ وقد تحدث هذه الحالة في اجتماع، أو وسط تجمع عائلي مما يزيد من شعور الشخص بالارتباك والقلق والتوتر، خاصةً في حالة وجود رائحة كريهة.
  • الشعور بوخز أو آلام حادة أو تقلصات في البطن، وقد تحدث هذه الآلام في أي مكان في البطن ويمكن أن تغير مواقعها بسرعة، وقد تزل وتتحسن بسرعة.
  • تورم وضيق في البطن وشعور بالانتفاخ.

ويعد الهدف من علاج غازات البطن هو الحدّ من تكوّن هذه الغازات، والتخلّص من الرّائحة الكريهة، وبشكل عام تعتبر الخطوة الأولى في العلاج هي معرفة نوع الغذاء المسبب لتكون تلك الغازات، والانتفاخات، وقد يتم اختبار ذلك من خلال التوقف عن تناول بعض تلك الأطعمة لمدة قصيرة، وملاحظة ظهور أو اختفاء الأعراض، ومن ثم يأتي دور التدخل الطبي؛ حيث يشمل التدخّل الطبيّ العلاج بالمُضادّات الحيوية، أو نوع معين من الأدوية يعمل على قتل البكتيريا المكونة للغازات، ويتم إمداد المريض بعد فترة بالبكتيريا النافعة “Prebiotic”؛ حيث يؤكد الدكتور “هلسة” على أن هذه البكتيريا تمتص الغازات، وتهاجم البكتيريا الضارة المسببة لتكون الغازات.

رابط مختصر:

أضف تعليق