حياة

نصائح مفيدة لتسهيل الدروس والواجبات المدرسية على الأبناء


تسهيل الدروس , الواجبات المدرسية

كل أم تأخذ على عاتقها الانتهاء من الواجبات الدراسية والمهام اليومية التي يجب على أطفالها القيام بها، ولكن في بعض الأحيان تكون النتيجة مخيبة للآمال بالنسبة للأم؛ حيث أن مستوى الطفل لم يكن بالنتيجة الكافية المرضية للأم، كما أن قدرة الطفل على الاستيعاب تختلف من طفل لآخر فإن التركيز وسرعة الاستيعاب ليست بالصورة الممنهجة التي تنظر لها الأم؛ لذلك يجب على الوالدين معًا أن يشتركا في حل هذه المشكلة بذكاء والتعامل مع الطفل بصورة طبيعية، وعدم معاملته على أنه مختلف عن سائر إخوته أو زملائه.

وغالباً ما يدور في ذهن الكثير من الأمهات سؤال واحد، وهو كيف يمكن تحسين استيعاب الطفل، وقدرته الدراسية؛ فنجد منهن من تتعامل بعصبية كبيرة، ومنهن من تقوم بتوبيخ الطفل وإشعاره بأنه أقل من رفاقه في الصف، ومنهن من تقارن بين أدائه ورفاقه في نفس العام، وبشكل عام تعتبر كل هذه سلوكيات خاطئة، وغير مجدية بالمرة.

وإلى جانب مشكلة الاستيعاب، والفهم، والقدرة الدراسية، فهناك مشكلة أخرى، وهي مشكلة إتمام الواجبات المدرسية؛ فما إن ينتهي دوام المدرسة حتى تبدأ معاناة بعض الأهل في إقناع أبنائهم بإتمام واجباتهم المدرسية، لاسيما بعد يوم طويل ومتعب من المدرسة.

ما الوقت المناسب لإتمام الواجبات المدرسية؟

تقول الاخصائية التربوية “ريم عبدالله”: أن الوقت المناسب لإتمام الواجبات المدرسية يختلف من طفل لآخر، فمثلاً إذا كان الطفل كثير الحركة، ويمارس أنشطة مدرسية متعددة على مدار اليوم، فالأفضل أن يأخذ قسطاً من الراحة بعد المدرسة، ومن ثم يبدأ في إتمام واجباته المدرسية، لكن إذا كان الطفل نفسه يُفضل الانتهاء من الواجبات المدرسية، ومن ثم يقضي يومه في اللعب، فلا توجد مشكلة على الإطلاق، لكن بشكل عام يجب أن يكون هناك روتين يومي ثابت، بحيث يتعود الطفل على أن يكون اليوم منظماً، ومرتباً.

اقرأ كذلك:   كيفية التعامل مع طفل فقد والده

ومن المهم أن تدرك الأم أن الطفل يقضي وقتاً طويلاً في المدرسة، وبالتالي يكون متعباً؛ لذلك فلا يفضل أن يقوم بمذاكرة دروسه بعد العودة من المدرسة مباشرة، وإن قام الطفل بذلك، يجب أن تكون فترة المذاكرة لمدة لا تتجاوز ٣٠-٤٠ دقيقة متواصلة، وإذا كان الطفل لديه امتحان مثلاً، أو مضطراً للمذاكرة لوقت أطول، فيجب أن تقوم الأم بتقسيم الوقت له حتى لا يمل، وبالتالي يفقد قدرته على الاستيعاب، فيجب أن يذاكر لفترة ٤٠ دقيقة، ومن ثم يلعب لفترة بسيطة، ويعود مرة أخرى لاستكمال المذاكرة، والأفضل من ذلك أن يتم تقسيم الدروس التي لابد وأن يقوم الطفل بمذاكرتها، على جميع الأيام التي تسبق الامتحان، بحيث يكون الطفل يوم الامتحان غير متعب، وقادر على الفهم، والتركيز.

ما هي الطريقة الأمثل لإتمام الواجبات المدرسية؟

يجب على الأم أن تخلق جواً مناسباً لإتمام الواجبات المدرسية، وللمذاكرة، بحيث يكون الجو هادئ، ويكون مكتب المذاكرة مُنظم، وتكون الكتب المدرسية، والأقلام، والأدوات المدرسية فقط موجودة على المكتب، بحيث يلتزم الطفل بوقت المذاكرة دون أن يتشتت، حيث أن جميع الأطفال يحبون اللهو، واللعب، لذلك يجب أن تكون الغرفة التي يذاكر فيها الطفل دروسه لا تحتوي على تليفزيون، ولا أي وسائل ترفيهية، بالإضافة إلى أهمية عدم وجود أحد أخوة الطفل يلعب في مكان المذاكرة أيضاً، وتؤكد “عبد الله” على أهمية أن تكون الأم قدوة حسنة للطفل، بحيث أن تحاول أن تلتزم بممارسة أعمالها، ومهامها أثناء فترة المذاكرة.

ومن المهم أن تحاول الأم اكتشاف نقاط القوة لدى الطفل؛ فإذا كان الطفل يفضل طريقة التعلم البصرية، يجب أن تمده الأم بوسائل التعلم البصرية، وإذا كان الطفل يتعلم بشكل أفضل، وأسرع بطريقة التعلم السمعية، فيجب أن تمده الأم بوسائل سمعية للتعلم، وهكذا.

اقرأ كذلك:   علاج مشكلة التعلق بالإلكترونيات

ولا يمكن أن نتغاضى عن أهمية التشجيع والمكافأة في التعلم؛ فعندما يقوم الطفل بواجباته، أو يأخذ علامات مرتفعة يجب تشجيعه والثناء عليه، واحتضانه، فإن الكثير من الأهل يقعون في خطأ كبير، وهو إظهارهم للطفل أن نجاحه أمر عادي، بل يجب التشجيع والمدح ومنحه مكافأة يحبها ويفضلها وذلك لرفع روحه المعنوية، وعلى جانب آخر، فإن كان الطفل كسولاً ولا يقوم بأداء واجباته المدرسية بشكل جيد، يجب أن يخبره الأهل بعواقب ذلك، ويكون هناك عقاباً لذلك.

ذلك بالإضافة إلى أهمية أن يشرح الأهل للطفل الهدف من تعلم هذه الدروس، فإذا لم يدرك الطفل الهدف من تعلم هذه الدروس، غالباً لن يستطيع حفظها بشكل جيد، كما أنه إذا حفظها، سينساها في أسرع وقت ممكن، كما يجب الاهتمام بطريقة توصيل المعلومات للطفل؛ فقدرات الأطفال تختلف عن بعضها، لذلك يجب اتباع الأسلوب الأمثل لتوصيل المعلومة للطفل من خلال الوسائل التعليمية المختلفة، فعلى سبيل المثال: إذا كان الطفل محبًا للأجهزة اللوحية والكمبيوتر، يمكن للأم إحضار أسطوانات تعليمية، وبرامج تدريبة يشاهدها من خلال الحاسوب، وإذا كان يفضل الصور والرسوم فيمكنك إحضار الوسائل التي ترتكز المعلومات المصورة.

وأخيراً، فهناك طريقة أخرى مفيدة للتعلم وهي طريقة التكرار؛ فإذا كان الطفل يعاني من صعوبة حفظ موضوع ما، فيجب تكراره أكثر من مرة له فهذا يساعد على التركيز، والحفظ بشكل أكبر، ومن الجدير بالذكر أن ذلك يمكن أن يكون من خلال الغناء، فكثير من الأمور يتم حفظها من خلال ذلك كغناء الأحرف الهجائية.

وتؤكد “ريم” على أن جميع طرق التعلم هذه، يجب أن تستخدمها الأم، أو الأب، مع الطفل منذ بدء مرحلة الدراسة، حتى الوصول إلى المرحلة الابتدائية فقط؛ حيث يجب في هذه المرحلة أن يعتمد الطفل على نفسه في الانتهاء من اتمام واجباته المدرسية، وفي التخطيط للمذاكرة عموماً.

اقرأ كذلك:   أهم أخطاء الأباء في تربية المراهقين
السابق
كيف تُجذب السياح إلى مصر
التالي
من الموظف الذي يستحق الترقية في الوظيفة

اترك تعليقاً