طب وصحة

نصائح وسبل الحفاظ على صحة القلب


الحفاظ على صحة القلب

يُعتبر القلب هو العنصر الحيوي والأساسي الذي يزود كافة أعضاء الجسم بالدم، ولكن مع التغيرات التي طرأت على أسلوب الحياة، والضغوطات الكبيرة المصاحبة لها ازداد احتمال التعرض لمشاكل القلب المختلفة. فما هي سبل الوقاية الأمثل للابتعاد عن أمراض القلب، والحفاظ على صحته؟

ما هي أبرز أعراض أمراض القلب

يقول اختصاصي جراحة القلب الدكتور “عماد الجابر”: أن القلب هو عبارة عن عضو يتكون من عضلة معقدة التركيب؛ حيث يتكون من الناحية التشريحية من أربع حجرات: أذينين وبطينين، وصمامات، والنظام الكهربائي للقلب، ويتكون من الناحية الوظيفية من قسمين: وهما القلب اليمين، والقلب اليسار.

والقلب الطبيعي معدل النبض الطبيعي له ٧٠-٨٠ نبضة في الدقيقة، ووجود اي اضطراب في ضغط الدم يؤدي إلى حدوث اضطرابات في نبضات القلب.

وتقوم وظيفة القلب على استقبال الدم المحمل بغاز ثاني أكسيد الكربون من جميع أعضاء الجسم، ومن ثم يُضخ الدم إلى الرئتين؛ حيث يتم تبديل غاز ثاني أكسيد الكربون بغاز الأكسجين، وبالتالي يتم ضخ الدم النقي إلى باقي أجزاء الجسم.

وبما أن القلب يتكون من عدة أجزاء مختلفة، من صمامات، وشرايين، ونظام كهربائي معقد، فإن أي اختلال يحدث في هذه الأجزاء سيؤدي إلى ظهور أعراض معينة، فمثلاً إذا شعر الشخص بوجود ثقل معين على الصدر، فغالباً ما يكون السبب هو وجود انسداد بالشرايين.

أو في حالة ظهور حالة من عدم انتظام ضربات القلب، فيشير ذلك غالباً على وجود مشاكل بعنصري البوتاسيوم، والصوديوم في عضلة القلب، وفي هذه الحالة لابد من إجراء فحص لتسجيل نبضات القلب.

وبالتأكيد فإن ضغوطات الحياة تؤثر سلباً على صحة القلب؛ حيث يحدث اضطرابات هرمونية ناتجة عن هذه الضغوطات، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في وظيفة القلب.

اقرأ كذلك:   نصائح للأم الحامل في رمضان

وعن أعراض اعتلال وظيفة القلب فهي عديدة، منها:

  • ضيق التنفس.
  • الشعور بألم بمنطقة الصدر.

ومن الجدير بالذكر أن القفص الصدري لا يضم فقط القلب، ولكن يضم الرئتين، والمريء، والعضلات والعظام المكونة القفص الصدري؛ لذلك فلابد من إجراء فحوصات للتأكد من أن الألم في منطقة الصدر ناتج عن علة بالقلب.

  • الشعور برفة بالقلب، أو بمعنى آخر الشعور بخفقان القلب.

وقد يكون هناك رفة بالقلب نتيجة وجود مرض داخلي بعضلة القلب، أو يكون نتيجة حدوث ارتجاع بالصمام التاجي، كما يمكن أن يكون ناتجاً عن تناول كميات كبيرة جداً من المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة.

لذلك فعند شعور الشخص بأي من الأعراض السابقة، لابد من إجراء فحوصات خاصة للقلب مثل:

  • تخطيط القلب في وقت الراحة “ECG”: والذي يوضح هل هناك انتظام، أو عدم انتظام بضربات القلب، كما يوضح إذا ما كان هناك جلطات، أو ذبحة صدرية تعرض لها الشخص.
  • التصوير التليفزيوني للقلب “Echocardiogram”: والذي يوضح مدى صحة صمامات القلب، وصحة العضلة ذاتها ومدى قوتها.
  • تخطيط القلب تحت الجهد “Stress test”.

ما هي سبل الحفاظ على صحة القلب

للحفاظ على صحة القلب، هناك عدة أساليب يجب أن نتبعها، مثل:

  • العناية بضغط الدم.
  • الحفاظ على سلامة مستوى السكر في الدم.

وإذا كان الشخص مريض فعلياً بمرض السكري، فيجب الحفاظ على تناول العلاج بشكل منتظم.

  • تجنب تناول الأطعمة الدهنية، مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم منذ الصغر.

وفي حالة وجود أي أمراض بالقلب، يجب ممارسة الرياضة بشكل معين، بحيث لا تزيد نبضات القلب عن عدد معين ٩٠-١٠٠ نبضة تقريباً.

  • الابتعاد عن العادات الصحية السيئة كالتدخين.
السابق
كيف ترتب ميزانيتك بعد الإجازات والمناسبات
التالي
ما هي أسباب آلام مفصل الفك وطرق علاجه

اترك تعليقاً