Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نصائح لصوم صحي خلال شهر رمضان

صيام،رمضان،الصوم،صورة، عصائر
صوم رمضان صحيّاً

نصائح للصائمين لتفادي مشكلة الجفاف والصداع

يقول “د. كيفن حافظ” زميل دائم في الكلية الكندية لأطباء العائلة: علينا أن نستعد جيداً لاستقبال هذا الشهر الفضيل. يحدث الصداع بسبب أنه في رمضان تحدث تغيرات روتونية على جسم الإنسان، كذلك التغذية والنوم، وأيضاً الأشخاص المتعودون على التدخين والكافيين (مشروبات الكافيين المتعددة)، فهؤلاء سحب منهم الدخان أو الكافيين فجأة، ففي الأيام الأولى من رمضان يعانون من صداع شديد. لذلك ينصح لهؤلاء الناس في هذه الأيام (ال ١٠ أيام قبيل رمضان) الإقلاع والإبتعاد عن التدخين بالتدرج (تخفيض التدخين) وتخفيض مشروبات الطاقة ومشروبات الكافيين وما شابه. يفضل ألا تقل عدد ساعات النوم للصائم عن ٧ ساعات في اليوم. حتى يستعيد بعض قدرته. هناك مشكلة أخرى للصداع كما أشار الباحثون وهي مشكلة السكر، فالمعدة الخالية الفارغة من الطعام لمدة ١٥ عام أو ما شابه، هذه المعدة تحتاج إلى السكريات، ويحدث ذلك قبيل الإفطار بعدة ساعات لبعض الناس بسبب إنخفاض السكر في الدم. ينصح لهؤلاء الناس بعدم تناول الطعام المليء بالسكر عند السحور، ولكن تناول الطعام الذي يحتوي على سكريات منخفضة مثل (العسل، الفاكهة، الخضار، لبن الزبادي) عوضاً عن الحلويات.

بعض الناس تشعر بالخمول بعد الإفطار هل يرجع ذلك إلى إرتفاع مستوى السكر في الدم أو من كثرة تناول الحلويات ؟
يقول “د. حافظ” عبر لقائه بقناة العربية: يسمى ذلك صداع الإشباع وهو (أن يملأ الإنسان المعدة بشراهة فجأة بكمية كبيرة من الطعام)، هذه المعدة الخالية لمدة ١٥ ساعة الآن تملأ بالطعام بل بالسكريات والعصائر التجارية التي قد تتسبب في الحساسية الملونة ألوانها الجميلة، ولكنها تسبب مشاكل عدة، فكل ذلك يرفع مستوى السكر في الجسم فجأة. والجسم برمته وبصحته يفرز الإنسولين المسئول عن تخفيض كمية السكر وتركيز السكر في الدم، وبالتالي يشعر الإنسان بالصداع فجأة خلال أول ساعتين بعد الإفطار. لذلك ينصح في هذا الشأن الإفطار التدريجي مثل التمر والشوربة والقليل من الماء.

هناك دراسات تقول أن التمر والإفراط في أكل التمر يسبب الحموضة فكيف يوازن الإنسان بين الأكلات الحالية والتمر ؟
يقول “د. حافظ” الحموضة تتواجد في أكثر الأكلات التي نتناولها ماعدا الخضار والفواكة، أغلب الأطعمة التي نأكلها تحتوي على الحموضة، على سبيل المثال (التمر بكل أنواعه) بسبب السكريات الموجودة به. والعصائر أيضاً تحتوي على الحموضة، وأيضاً الشوربة سواء كانت شوربة الشوفان الجريش أو الحريرة أو الفطر كلها بسبب الدقيق الموجود بها ودقيق القمح تحتوي على حمضيات أو لها مادة حمضية. يفضل عدم الإكثار من تناول التمر لأنه غني بسكر السكروز المسبب للحموضة.

كيف نوازن بين الأطعمة الحمضية والقلوية ؟

يقول “د. حافظ” نأخذ مثال (السمبوسة) بدلاً من وضع اللحم بها نضع الخضار. فالخضار ذات طبيعة قلوية والعجينة لها طبيعة حامضية. إذا نظرنا إلى الوجبة الرئيسية المكونة من أرز ولحم فالأرز له طبيعة حامضية وكذلك اللحم.

بعض الناس تكثر من شرب الماء قبل السحور إعتقاداً منها أن كثرة شرب الماء لا تسبب العطش في الصيام، فهل حقاً نكثر من شرب الماء حتى لا نصاب بالجفاف ؟
يقول “د. حافظ” كثرة شرب الماء قبل السحور ليس مفيداً بل ضار لأنه يسبب زيادة دخول الحمام وخاصة في أول الساعات بعد الصيام، وخاصة المسنين فهم يشعرون بالعطش في فترة ما بين الفطور والسحور، فهؤلاء يجب أن يشربوا فيما لايقل عن لتر ونصف، فالجسم يحتاج إلى لترين أو ٣ لتر من الماء ولكن في رمضان لتر ونصف هو الأقل. وكذلك من يعانون من إرتفاع ضغط الدم الشرياني والذين يتناولون مدرات البول كذلك عليهم شرب الكثير من الماء.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *