السيارات الهجينة: هل تعتبر صديقة للبيئة بالفعل ؟

السيارات الهجينة

كيف تعمل السيارات الكهربائية وما مدى انتشارها؟

يقول الأستاذ المحاضر بالهندسة الميكانيكية في جامعة بيروت الدولية الدكتور “مصطفى جاب الرب”: أن السيارة الكهربائية تعمل عن طريق استخدام الطاقة الكهربائية المُخزنة في البطاريات، ومن ثم تحويلها إلى طاقة حركية، تؤدي إلى حركة السيارة، وتعتبر السيارة الكهربائية منتشرة كثيراً في وقتنا الحالي، ومن المتوقع أن تحل السيارات الكهربائية محل السيارات التقليدية، التي تستخدم الوقود، البنزين، أو الديزل، خلال العشرين سنة القادمة حتى عام ٢٠٤٥ م؛ حيث تعتبر السيارات الكهربائية صديقة للبيئة؛ فلا ينتج عنها أي انبعاثات، ولا يصدر منها أي ضجيج، أو ازعاج للمواطنين، وبالتالي تكون مُفضلة خاصةً في المدن المزدحمة.

وتعتبر أبرز سلبيات هذه السيارات الكهربائية، هو البطاريات الخاصة بها، والتي تعتبر عمليات التدوير الخاصة بها غير منتشرة إلى حد كبير، ولكن قد تبدأ بعض الشركات الخاصة بالسيارات في الاهتمام بذلك، فمثلاً شركة تويوتا “Toyota”، قد بدأت في تطوير طرق إعادة تدوير هذه البطاريات ولكن على نطاق ضيق إلى حد كبير حتى الآن.

أفضل أنواع نانو سيراميك للسيارات

ونظراً لعدم انتشار السيارات الكهربائية بشكل كبير حتى الآن كما أكد الدكتور “مصطفى”، فإن المحطات التي تقوم بتزويد هذه السيارات بالطاقة اللازمة محدودة الانتشار أيضاً، كما أنه محطات الشحن السريع قد يستغرق عدد ساعات الشحن فيها حوالي ٢٠-٣٠ دقيقة، ومن الممكن شحن السيارة الكهربائية في المنزل، ولكن تستغرق مدة الشحن ٧-٨ ساعات تقريباً، وبالتالي يُحد ذلك من قدرة السيارات الكهربائية على الحركة، فحتى الآن قد يصل عدد الكيلومترات التي تتحرك خلالها السيارات الكهربائية إلى ٥٠٠ كيلومتر كحد أقصى.

ومن المتوقع أن يتم تطوير البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية إلى بطاريات تستخدم مادة الليثيوم، وآخرة تستخدم الالومنيوم جرافين، والذي من المتوقع أنه خلال سنتين، ستكون لديه القدرة على تخزين كمية من الطاقة في السيارة الكهربائية، تجعلها تتحرك لمسافات تصل إلى ٨٠٠ كيلومتر.

وفي العالم بشكل عام، وفي العالم العربي بشكل خاص، مثل مصر، قد بدأت السيارات الكهربائية في الانتشار منذ خمس سنوات تقريباً، وقد صدرت بغض القوانين في مصر تعفي المستوردين للسيارات الكهربائية ضريبياً، مما يشجع على استيرادها، واستخدامها.

نصائح لا تغفلها عند شراء سيارة جديدة

وأخيراً، فيشير الدكتور “جاب الرب” على سبب عدم انتشار السيارات الكهربائية، مؤكداً أن السبب في ذلك هو احتكار بعض الشركات لصناعة هذه السيارات، وبالتالي فإن ذلك يقلل من عدد السيارات التي يتم إنتاجها، ذلك إلى جانب قلة عدد الكيلومترات التي تتحرك خلالها السيارة كما وضحنا من قبل.

رابط مختصر:

أضف تعليق