هل يجب علينا حساب السعرات الحرارية في الطعام

حساب السعرات الحرارية

السعرة الحرارية وأهميتها في الجسم

تقول اخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أن السعرة الحرارية هي عبارة عن كمية الطاقة التي نحتاج إليها لرفع درجة حرارة جرام واحد من الماء درجة مئوية.

أو يمكن تعريفها على أنها كمية الطاقة التي نحصل عليها من المشروبات، والأغذية التي يتم تناولها بشكل يومي.

وتُستخدم السعرات الحرارية في الجسم بالدرجة الأولى في بناء الأنسجة الجديدة، أو تعديل وإصلاح الأنسجة الموجودة بالفعل في الجسم، كما تحتاج أعضاء الجسم المختلفة، من الكلى، والقلب، والرئتين، إلى السعرات الحرارية حتى تقوم بوظيفتها بالطريقة الصحيحة، والذي يُعرف باسم “معدل الحرق الأساسي”، وهذا غالباً ما تختلف نسبته تبعاً لعدة عوامل منها:

  • الجنس: حيث تحتاج المرأة إلى عدد أقل من السعرات الحرارية؛ نظراً لصغر حجم الأعضاء الداخلية عن الرجال نوعاً ما.
  • العمر.
  • الحركة اليومية.
  • كمية الأغذية التي نتناولها.

ومن الجدير بالذكر أن الطعام الذي نتناوله يحتاج إلى السعرات الحرارية حتى تتم عملية الهضم أو حرق الطعام، فيما يُعرف باسم التأثير الحراري للطعام “Thermal effect of food”، وتختلف عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم لهضم الطعام تبعاً لنوع الطعام؛ فأكثر العناصر الغذائية التي تحتاج إلى سعرات حرارية ليتم هضمها هي البروتينات (١٠-١٥٪)، وأقل السعرات الحرارية التي تحتاج إلى سعرات حرارية للهضم هي الدهون (٢-٥٪).

هل يجب عَدّ السعرات الحرارية؟

تؤكد “الديسي” على أن عد السعرات الحرارية يعتبر مهم جداً، لكن إذا كان الشخص يقوم باتباع نظام غذائي صحي من الأساس، ومن المهم أن نُدرك أن الذي يؤثر في جعل الغذاء صحي أم لا، هو جودة الطعام، ونوعه، وليس عدد السعرات الحرارية؛ فمثلاً إذا تناول شخص ١٠٠ جرام من الشوكولاتة، فذلك يختلف بدرجة كبيرة في تأثيره على الصحة عن تناول ١٠٠ جم من الفاكهة؛ فذلك يؤثر بشكل كبير على صحة الجسم وعلى الوزن أيضاً، حيث يختلف كلاً منهما في تأثيره على هرمونات الجسم، وكذلك يختلف نوع الجوع الناتج عن تناول كلاً منهما، ذلك بالإضافة إلى اختلاف طريقة هضم كلاً منهما، بالرغم من أنهما متساويان من حيث الحجم.

كما أن الدراسات أثبتت أن اتباع حميات غذائية تحتوي على نسبة قليلة من النشويات، مع تناول كميات عالية من البروتينات والدهون التي تأتي من مصادر بروتينية مثل اللحوم، والدجاج، والأسماك، تكون خسارة الوزن لديهم بنسبة كبيرة جداً؛ وذلك يوضح مدى تأثير اختيار جودة، أو نوع الطعام الذي نتناوله.

ويجب التنويه على حد قول “رند” على أن البروتينات تحتاج إلى مجهود أكبر من الجسم حتى يتم هضمها، كما أنها تُزيد من الشعور بالشبع، والدهون التي تأتي من مصادر بروتينية، أو من مصادر صحية مثل زيت الزيتون، أو الافوكاتو على سبيل المثال، تعزز إفراز بعض الانزيمات في الجسم، مثل إنزيم “Interleukin 6″، والتي تعمل على حرق الدهون المُخزنة في الجسم.

رابط مختصر:

أضف تعليق