هل يوجد دعاء مخصص ليلة القدر

هل يوجد دعاء مخصص ليلة القدر

حين تقترب ليلة القدر يتجدد الرجاء في القلوب، وتزداد الرغبة في تحصيل الخير من نفع الدنيا وثواب الآخرة، والجميع ينتظر تلك الليلة بفروغ صبر آملا أن يوفقه الله إلى الدعاء بالخير ويوفقه إلى الاستجابة أيضاً، ولأننا جميعا نحرص على إحياء ليلة القدر ونجتهد في الدعاء فيها فقد يطرأ علينا سؤال هام وهو هل يوجد دعاء مخصص لليلة القدر؟ وهذا ما سنتولى الرد عليه في موضوعنا فتابعونا.

هل يوجد دعاء مخصص لليلة القدر؟

وردت أحادث نبوية كثيرة تتحدث عن ليلة القدر وفضائلها العظيمة وخصوصيتها، ووردت أحاديث كثيرة في بيان فضل الطاعة فيها والحث على إحيائها، ومنها مثلا قول النبي “صلى الله عليه وسلم”: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، ومنها قول النبي “صلى الله عليه وسلم”: في معرض الحديث عن شهر رمضان وليلة القدر وقيمتها الكبيرة للمؤمن: (قدْ جاءَكمْ شهرُ رمضانَ ، شهرٌ مباركٌ افترضَ اللهُ عليكُمْ صيامَهُ ، يفتحُ فيهِ أبوابُ الجنةِ ، ويغلقُ فيهِ أبوابُ الجحيمِ ، وتغلُّ فيهِ الشياطينُ ، فيهِ ليلةٌ خيرٌ مِنْ ألفِ شهرٍ ، مَنْ حُرِمَ خيرَها فقدْ حرِمَ)، وغيره الكثير، كذلك وردت أحاديث وآثار صحيحة في بيان علامات ليلة القدر كقول النبي “صلى الله عليه وسلم” في حديث يرويه أبي ابن كعب: أخبرنا النبي “صلى الله عليه وسلم” أنه إذا كانت ليلة القدر تطلع الشمس في صبيحتها لا شعاع لها).

ولكن لم يرد من الآثار النبوية الصحيحة ما يبين أن هناك دعوة خاصة بليلة القدر، أما حديث عائشة “رضي الله عنها” الذي دار بينها وبين النبي “صلى الله عليه وسلم” حين سألته إذا وافقت ليلة القدر ماذا تقول؟ فأجابها: قولي: (اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني)، فهذا يستدل منه على استحباب هذا الدعاء وأفضليته في تلك الليلة المباركة، فهو دعاء عام جامع للخير والأجر، لذا أوصاها النبي “صلى اله عليه وسلم به في ليلة القدر، ولكن لا يؤخذ منه أن هذا الدعاء خاص بليلة القدر، ولم يرد نص يوضح أن هناك دعوات مخصوصة أو دعوات ممنوعة في تلك الليلة.

وحاصل المسألة أنه في ليلة القدر يستحب أن يكثر المسلم من الدعاء بكل ما يشاء من خيري الدنيا والآخرة ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ولا ما نع من ترديد هذا الدعاء النبوي المبارك (اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عنا)، فالعفو من الله عز وجل خير كله وبركة في الدنيا والآخرة.

فضل الدعاء في ليلة القدر

إن الدعاء عبادة مأمور بها المسلم في سائر أوقاته وأحواله، وهو من أحب العبادات إلى الله حيث ينطوي على معنى العبودية واستشعار الحاجة والافتقار إلى الواحد القهار، وهو نفع عائد في المقام الأول إلى المسلم نفسه، فبه ينال فضل ربه وعفوه ومغفرته، وبه يستطيع نيل ما استصعب عليه وما شق عليه تحصيله وما حالت دونه الأسباب المادية، وحيث أن الدعاء له كل تلك الأهمية فمن الفطنة والحكمة أن يتحرى العبد أوقات البركة والتي يرجى فيها استجابة الدعاء أكثر من غيرها، ولا شك أن ليلة القدر من أهم تلك الأوقات.

ليلة القدر هي مظنة استجابة الدعاء وذلك لأنها ليلة مباركة تشهد تنزل الملائكة والروح جبريل عليه السلام، وهي ليلة سلام حتى طلوع فجرها، وإن كان الدعاء في وقت السحر أو في الثلث الأخير من الليل مستجاب  بدليل نص الحديث النبوي الشريف عن أبي هريرة”رضي الله عنه” عن النبي صلى الله عليه وسلم” أنه قال: (يَنْزِلُ اللَّهُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا كُلَّ لَيْلَةٍ حِينَ يَمْضِي ثُلُثُ اللَّيْلِ الْأَوَّلُ فَيَقُولُ أَنَا الْمَلِكُ أَنَا الْمَلِكُ مَنْ ذَا الَّذِي يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ ذَا الَّذِي يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ فَلَا يَزَالُ كَذَلِكَ حَتَّى يُضِيءَ الْفَجْرُ )، وإذا كان هذا الحال بالنسبة لسائر الأيام والليالي فمن باب أولى في ليلة القدر المباركة والتي لا يختلف على خصوصيتها ومكانتها المتميزة اثنان.

كيف نغتنم تلك الليلة المباركة؟

يحب أن نحرص في ليلة القدر وتحديداً في الليالي الوتر من العشر الأواخر جميعها على تنظيم الوقت بصورة جيدة، وذلك بأداء الفرائض والعبادات في النهار وأخذ قسط كاف من الراحة، وعدم المبالغة في الأكل أو الشرب أو نحوه مما يمكنه أن يثقل الجسد، ويذهب بهمته ونشاطه ويقعده عن السهر والقيام في تلك الليالي، فإذا فعلنا ذلك وأدركنا صلاة العشاء ثم صلاة القيام يستريح المسلم بعض الوقت ثم يصلى من التهجد ومن صلاة الحاجة ما شاء الله له أن يصلي ويحرص دبر الصلوات على الدعاء بكل ما يروق له من الدعاء، وأن يكثر من الاستغفار وطلب التوبة، وليحرص المسلم على الدعوات الجامعة للخير المانعة للشر، وأن يحرص على أن يبدأ دعائه بالصلاة على النبي والحمد لله والثناء عليه، ويختتمها بالصلاة على النبي فهذا سر من أسرار اجابة الدعاء بإذن الله، حيث أن الله عز وجل يقبل الصلاتين وهو أكرم من أن يرد ما بينهما.

قد ترغب بالاطلاع على

وفي ختام مقالنا، كان هذا فصل الكلام فيما يتعلق بتخصيص دعاء لليلة القدر، والله تعالى أعلى وأعلم.

رابط مختصر:

أضف تعليق