3 اسئلة هامة عن الحزام الناري وأجوبتها .. ستفيدك

الحزام الناري

يعتبر الحزام الناري من أكثر الحالات المزعجة والمؤلمة للأشخاص المصابون به نظراً للألم الذي يتسبب فيها للمريض خاصة عند إصابته بعض المناطق الحساسة في الوجه كالعين، لذلك يُنصح دوماً بضرورة الذهاب لطبيب الجلدية فور التعرض لهذا المرض وظهور الطفح الجلدي لوصف العلاج الدقيق بشكل أسرع وتجنب مضاعفات هذا المرض.

1. ما هي أسباب الحزام الناري

يقول الدكتور سعيد الدبس “أخصائي جلدية وجراحة الليزر”، في البداية يمكننا ذكر سبب التسمية بالحزام الناري وهو أنه يأتي على شكل طفح جلدي مؤلم على شكل طوق ناري يصيب في العادة في منطقة الصدر.

أما عن سبب الحزام الناري فهو فيروس الجدري الذي نتعرض له جميعاً منذ الصغر أو لم نأخذ له مطعوماً، كما أن هذا الفيروس يظل خامداً في الجسم أو في العقد العصبية لسنوات طويلة ولكن عندما يرجع للعمل مرة أخرى ليهدد صحة الإنسان يعود لينشط على شكل حزام ناري وذلك بسبب زيادة العمر ونقص المناعة والانفعال والدورة الشهرية القوية عند السيدات بجانب إمكانية تعرض مرضى السرطان المعتمدين في علاجهم على الكيماوي بالإضافة إلى الحوامل وبعض الأشخاص الآخرين الذين تقل المناعة عندهم.

اقرأ أيضاً: أحدث طرق علاج الحزام الناري

2. كيف يمكن الوقاية والتقليل من خطر فيروس الحزام الناري

يبقى الشيء الوحيد الذي يساعد على التقليل من خطر فيروس الحزام الناري هو المطعوم خاصة المطعوم الجديد حيث يوجد مطعوم موجود منذ عام 2005 وآخر في عام 2017 موجود في أميركا ويسمى الشنجركس وهو مطعوم مهم نتمنى إدراجه عندنا من وزارة الصحة ليأخذه من هم فوق الخمسين عاماً لأن مرض الحزام الناري مرض مكلف وعلاجه مكلف أيضاً للمريض وله مشاكل عديدة.

تابع ” الدبس “: يمكن أن يكون الحزام الناري مرض معدي لفيروس الجدري وليس للطفح، كما أن الحزام الناري يمكن أن نتعرض له في منطقة الصدر واليدين والرجلين وأي منطقة أخرى في الجسم ولكنه في العادة يأتي في منطقة الصدر للأشخاص أعمارهم فوق الخمسين كما أن أخطر شيء في الحزام الناري أن يأتي في منطقة الوجه أو العين لما له من مضاعفات خطيرة في هذه المنطقة لأنه يأتي على صورة طفح جلدي معبئ بالماء قد يؤذي العين بشكل كبير وقد يأتي على شكل سلسلة كخط مستقيم على العصب كما يمكن أن يصيب أكثر من عصب في الجسم.

3. ما هو سبب الشعور بالآلام في حالات الحزام الناري وما هو علاجه

يأتي الألم الذي يشعر به مريض الحزام الناري من العصب لأن الألم في العادة يسبق الطفح الجلدي عند المريض عند بداية شعور بهذا المرض بيومين أو ثلاثة ثم بعد ذلك يظهر الطفح الجلدي على جسم المريض ليتم تشخيصه بصورة سهلة ولا نحتاج لأي فحص دم أو أي صورة شعاعية لتشخيصه.

أما عن طرق علاج مرض الحزام الناري فيمكننا القول أنه منذ بداية ظهور الطفح الجلدي فلدينا 72 ساعة للعلاج وذلك عن طريق VAL A SAKLOVAIR أو FAM A SAKLOVAIR وهذا النوع من العلاج يعتبر أدوية معالجة للفيروس منها ما يؤخذ على شكل حبوب وأخرى تؤخذ في الوريد خاصة في الحالات الشديدة مثل حالات العين ولكن في الحالات العادية يُفضل أن يُعطى فيها المريض بعض الحبوب المعالجة من 7 إلى 10 أيام.

وأخيراً، يشعر مريض الحزام الناري بألم شديد بعد أخذه لعلاج الفيروس وحتى بعد الشفاء منه، لذلك يُنصح بأخذ علاج الفيروس بشكل عاجل قدر المستطاع بالإضافة إلى إمكانية أخذ أدوية الأعصاب للتخفيف من الألم الذي يشعر به المريض.

أضف تعليق