5 أخطاء يفعلها البعض عند اتباع نظام غذائي قليل النشويات

نظام غذائي , النشويات

يعتبر النظام الغذائي قليل النشويات من الأنظمة الغذائية المتبعة في هذه الآونة من بعض الأشخاص الذين يسعون لخسارة الوزن ولكن ذلك قد يؤدي بهم إلى بعض الأضرار الصحية وعدم جدوى ذلك النظام في نهاية الأمر نظراً لبعض الأخطاء التي قد يرتكبونها عند اتباعهم له.

من هم الأشخاص المسموح لهم اتباع نظام غذائي قليل النشويات؟

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”، هناك عدة فئات من الناس والتي تستفيد بدرجة كبيرة من النظام الغذائي القليل في النشويات وهم الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في السكر لأنه مع الامتناع عن النشويات تتحسن نسب السكر في الدم بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من البدانة لأنه يؤدي إلى نزول كبير في الوزن ويخسر الأشخاص العديد من مؤشرات الكوليسترول.

قبل اتباع أي نظام غذائي لابد لنا من تحديد الهدف المرجو منه حيث أن الهدف من النظام الغذائي قليل النشويات هو إدخال الجسم في الحالة الكيتوزية وفيها يقوم الجسم باستنزاف السكر الموجود في الدم بالإضافة إلى أننا نستهلك السكر الموجود في الكبد والعضلات على شكل جلايكوجين ليلجأ الجسم للدهون كمصدر للطاقة بدلاً من السكر.

ما هي الأخطاء التي نرتكبها عند اتباع النظام الغذائي قليل النشويات؟

هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها البعض والتي يجب تجنبها حتى ينجح هذا النظام الغذائي ومن أهمها هو ضرورة التأكيد على أن الحد المسموح به من النشويات يومياً هو 50 جرام فقط بحد أقصى وعند تناول كمية أكبر من ذلك سيُمنع الجسم من الدخول إلى الحالة الكيتوزية وهذه الكمية تعادل ثلث رغيف خبز أبيض أو قطعة توست واحدة بالإضافة إلى حبة واحدة من الفاكهة والتي تُفضل أن تكون قليلة من النشويات بجانب حصتين إلى 3 حصص من الخضروات – وفق ما ذكرته أخصائية التغذية.

أما ثاني هذه الأخطاء فهو أن الأشخاص يقومون بتعويض نسبة النشويات المفقودة في هذا النظام بنسبة أكبر من البروتين وهذا يعتبر غير صحيح لأن الجسم يعتبر قادر على استخراج السكر من البروتين بطريقة أسهل من استخراجها من الدهون وهذا يتسبب في تحويله إلى دهون مما يتسبب في إلغاء فائدة هذا النظام الغذائي، لذلك يجدر الإشارة إلى أن الحد الصحيح لاستهلاك البروتين هو 0.7 إلى 0.9 جرام كل كيلوا جرام من وزن الجسم.

تابعت ” الديسي : يتخوف بعض الأشخاص من استهلاك الدهون ليقوموا في هذا النظام الغذائي بتقليل الدهون تماماً وهذا يعتبر أكبر خطأ نقوم به لأن تقليل النشويات يتطلب منا تعويضها بزيادة الدهون في هذا النظام حتى لا نشعر بالجوع المفرط وكذلك لتعويض نسبة البروتينات التي نفقدها نتيجة عدم تناول النشويات ومن أهمها فيتامين A و b و e وفيتامين k ولا يوجد دراسة علمية تثبت حتى الآن أن استهلاك الدهون له دخل في زيادة نسب الكوليسترول ولكن العادات الصحية والغذائية الخاطئة بالإضافة إلى قلة الحركة وزيادة استهلاك السكريات هي التي لها دخل في ذلك.

ما هي نوعية الدهون المسموح تناولها في هذا النظام الغذائي؟

يُسمح في النظام الغذائي قليل النشويات تناول الدهون الأحادية الغير مشبعة التي يمكن الحصول عليها إما من الأفوجادو أو زيت الزيتون أو الأغذية التي تحتوي على دهون صحية بالإضافة إلى الأسماك التي تحتوي على الأوميجا3.

يفضل الابتعاد عن الدهون المشبعة بنسب كبيرة مثل الزبدة والسمنة أو التقليل من تناولها في ذلك النظام الغذائي بجانب ضرورة ممارسة الرياضة.

من الأخطاء التي يتبعها بعض الأشخاص في هذا النظام الغذائي هو عدم تعويض نسب الأملاح التي يخسرها الجسم، لذلك فمن الضروري أن يزيد الشخص من تناول الأغذية التي تحتوي على الأملاح في ذلك النظام ولكن بنسب معتدلة كما يفضل تناول الأغذية التي تحتوي على الملح بشكل طبيعي بدلاً من الأملاح المضافة مع مراعاة أن الامتناع تماماً عن الأملاح يؤدي إلى الشعور بالدوخة والتعب والشديد.

وأخيراً، عند اتباع النظام الغذائي قليل النشويات نشعر في أول ثلاث أو أربعة أيام بالإرهاق وهذا يعتبر شيء طبيعي نتيجة اعتماد الجسم على الدهون كمصدر للطاقة مما يجعل بعض الأشخاص يتوقفون عن هذا النظام في تلك الفترة فور شعورهم بالإرهاق والتعب دون أن يدركوا أن الجسم يمكنه التأقلم مع هذا النظام بعد 3 إلى 4 أيام من اتباعنا له.

أضف تعليق